رئيسيةأخبار السياراتسيارات

المكسيك تدشّن خطًّا لعربات التلفريك في أفقر ضواحي العاصمة

أسرع من المواصلات العادية ولا يصدر انبعاثات كربونية

نوار صبح

يتصور الكثيرون أن ركوب عربات التلفريك مقتصر على السياح وفي منحدرات التزلج، لكن افتتاح المحطة الأولى من خط "كيبل باص"، في مدينة مكسيكو سيتي أمس الخميس، كان أحدث فصل في علاقة حب سكان أميركا اللاتينية بالتلفريك.

وتأمل العاصمة المكسيكية مكسيكو سيتي إلى زيادة عدد خطوط تلفريك التي تخدم أفقر ضواحي المدينة، التي يبلغ عدد سكانها 9 ملايين نسمة.

مزايا التنقل بعربات التلفريك

أوضح المسؤولون أن السكان القاطنين على قمة التل في ضاحية تلال بيكسكو يضطرون إلى ركوب شاحنات صغيرة مزدحمة تسير ببطء شديد، وفقًا لما نشر موقع محطة إيه بي سي نيوز الإخبارية الأميركية.

ويُعدّ التلفريك وسيلة مواصلات أرخص وأسرع من وسائل النقل العام المتجهة إلى المجتمعات الفقيرة الواقعة على سفوح التلال العالية.

وسيستمتع ركاب عربات بمشاهدة المنظر الجميل من مقصوراتهم ذات النوافذ الكبيرة التي يمكنها استيعاب 10 ركاب في المرة الواحدة.

وتعمل العربات بالكهرباء ويمكنها السفر لنحو 20 كيلومترًا في الساعة، وهو أسرع بكثير من معظم حركة المرور في المدينة، فضلا على أنه لا يصدر عنها أي انبعاثات كربونية أسوة بوسائل المواصلات العادية.

ولكونها محمولة جوًا، تتفادى خطوط عربات التلفريك مواجهة صعوبات كبيرة في تنقلها، مثل الازدحام وحركة المرور السيئة التي تتسم بها الطرق في دول أميركا اللاتينية.

تجربة خطوط التلفريك

يوجد في ولاية المكسيك المجاورة خط تلفريك يخدم إحدى ضواحي مدينة مكسيكو سيتي الشمالية، كما بني الخط الأول للمدينة -أيضًا- لخدمة الجانب الشمالي الفقير والمزدحم.

وبحلول شهر يونيو/حزيران، سيمتد الخط نحو 9.2 كيلومتر من ضاحية كواوتبيك، وهي حي للطبقة العاملة على الحافة الشمالية لمكسيكو سيتي، إلى أقرب محطة مترو أنفاق وحافلات.

وتغطي التوسعة، التي دُشِّنت يوم الخميس، 1.7 كيلومتر -فقط- من هذا الطريق الواصل إلى حي تلال بيكسكو.

تجدر الإشارة إلى أن مدينة ميديلين بكولومبيا أطلقت عربات التلفريك في عام 2004، ومنذ ذلك الحين، حذت العديد من مدن أمريكا اللاتينية حذوها، بدءًا بالعاصمة البرازيلية ريو دي جانيرو، ثمّ مدينة لاباز عاصمة بوليفيا.

اقرأ أيضا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى