سلايدر الرئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

أسبوع سيرا.. أدنوك تتوقع عودة استهلاك النفط لمستويات ما قبل الجائحة بنهاية 2021

الجابر يقول إن العالم سيظل يحتاج النفط والغاز "لعقود كثيرة قادمة"

توقعت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، أكبر منتج للطاقة في الإمارات العربية المتحدة، عودة الطلب العالمي على النفط لمستويات ما قبل جائحة كورونا، بحلول نهاية عام 2021.

وأشار الرئيس التنفيذي لأدنوك سلطان الجابر، خلال مشاركته في مؤتمر أسبوع سيرا الذي تنظمه آي.اتش.إس ماركت، إلى التعافي الذي يشهده الاقتصاد العالمي، خاصة في دول مستوردة رئيسة للنفط، مثل الصين والهند.

وقال الجابر: "نتوقع أن يرتفع (استهلاك النفط) إلى ما فوق مستويات ما قبل كوفيد19، بحلول نهاية هذا العام ... بينما يجب أن نظل حذرين للغاية، هناك في الواقع سبب وجيه للتفاؤل والإيجابية".

وأضاف أنه ستكون هناك حاجة إلى النفط منخفض التكلفة، حتى في الوقت الذي يشهد فيه العالم تحوّلًا في الطاقة. قائلًا: "سيظل العالم بحاجة إلى النفط والغاز، لعقود كثيرة قادمة، لا شكّ في ذلك".

95 مليون برميل يوميًا

قدّر الجابر الاستهلاك العالمي الحالي للنفط بين 94-95 مليون برميل يوميًا، موضحًا أن أدنوك متفائلة بشأن الطلب طويل الأجل على النفط والغاز، وتتوقع الاستفادة من إنتاجها "منخفض التكلفة ومنخفض الكربون".

وقال في هذا الصدد: "لكي نبقى قادرين على المنافسة، ولضمان استدامة أعمالنا في ديناميكيات السوق، يجب أن نستمر في بذل كل ما في وسعنا للحفاظ على خفض التكلفة".

انتقال الطاقة

تخطط أدنوك لزيادة طاقتها الإنتاجية من النفط بنسبة 25%، إلى 5 ملايين برميل يوميًا، بحلول عام 2030، على الرغم الاتجاهات العالمية في تحوّل الطاقة.

في الوقت نفسه، تعهدت أدنوك بخفض كثافة الكربون بنسبة 25%، بحلول عام 2030. مشيرًا إلى أن التقاط الكربون وتخزينه واستخدامه يمكن أن يغيّر قواعد اللعبة في صناعة النفط والغاز.

وعن تحقيق أهداف المناخ، قال الجابر: "لا توجد طريقة ذات مصداقية للوصول إلى أهداف المناخ العالمية دون إحراز تقدّم جادّ وضمان الانتشار الواسع لتبنّي تقنية احتجاز ثاني أكسيد الكربون وتخزينه".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى