رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددةعاجل

ناسا تستعد لتركيب 6 ألواح شمسية في محطة الفضاء الدولية

في محاولة لزيادة قدرة طاقة المحطة

آية إبراهيم

تعتزم ناسا دعم محطة الفضاء الدولية بتركيب ألواح شمسية جديدة، لمدّ المحطة بالطاقة اللازمة بعد تدهور حالة الألواح القديمة.

وأعلنت وكالة ناسا، أمس الأحد، أن رائدين فضائين تابعين لها خرجا من محطة الفضاء الدولية في مهمة ناجحة بالسير في الفضاء، لتركيب إطارات دعم لألواح شمسية جديدة عالية الكفاءة، من المقرر أن تصل إلى محطة الفضاء الدولية، في وقت لاحق من العام الجاري.

تعزيز القدرة الكهربائية

أشارت ناسا في بيان صحفي إلى أنه مع زيادة طاقم العمل والتوسع في إجراء التجارب في محطة الفضاء، ستكون هناك حاجة إلى مزيد من الطاقة للحفاظ على كل العمليات قيد التشغيل، وفقًا لما أورده موقع إنرجي وورلد المتخصص بشؤون الطاقة.

وتطمح الوكالة أن تعزز الألواح الشمسية الـ6 الجديدة - التي ستُسلَّم بوساطة شركة تقنيات الفضاء "سبيس إكس"- القدرة الكهربائية للمحطة بنسبة تصل إلى 30%.

مهمة دقيقة

أضافت ناسا، أن روّاد الفضاء توجّهوا بحمولتهم الكبيرة بشكل غير عادي من الأجهزة، إلى جانب الميناء البعيد للمحطة، مع الحرص على عدم الاصطدام بأيّ شيء، حيث المكان الذي توجد فيه الأجنحة الشمسية الأقدم والأكثر تدهورًا في المحطة.

وكان على روّاد الفضاء تجميع وتثبيت الدعامات لأول لوحين شمسيين، من المقرر إطلاقهما في يونيو/حزيران المقبل.

ويبلغ عمر الألواح الشمسية الـ8 الموجودة حاليًا، من 12 إلى 20 عامًا - معظمها تجاوز عمرها الافتراضي وتصميمها في حالة تدهور- يبلغ طول كل لوح 112 قدمًا (34 مترًا)، وعرضه 39 قدمًا (12 مترًا).

الألواح القابلة للطي

تقوم شركة بوينغ بتزويد الألواح القابلة للطي الجديدة، والتي يبلغ حجمها نحو نصف حجم الألواح القديمة، ولكنها بالقوة نفسها، بفضل أحدث تقنيات الخلايا الشمسية، وستوضَع بزاوية أعلى من القديمة، والتي ستستمر في العمل.

كما تمّ اختبار نموذج أوّلي في المحطة الفضائية، عام 2017.

ومن المقرر أن يطفو أحد روّاد الفضاء مرة أخرى، لإنهاء العمل التحضيري للألواح الشمسية، ولتنفيس خراطيم تبريد الأمونيا ونقلها.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى