أخبار السياراتسلايدر الرئيسيةسيارات

مرسيدس بنز ترفض التحول الكامل إلى السيارات الكهربائية

تعطي الأولوية للبنزين

حازم العمدة

قال رئيس مجلس إدارة دايملر، الشركة الأم لمرسيدس بنز، أولا كالينيوس، إن الأعمال والأنشطة المتعلقة بسيارات البنزين مازالت قوية للغاية، وذلك رغم مؤشر صعود السيارات الكهربائية.

وأوضح كالينيوس أن سيارات البنزين التقليدية لها الفضل، من خلال مبيعاتها وأرباحها، في تمويل مشروعات مثل إنتاج السيارات الكهربائية.

بيد أنه قال في مقابلة مع صحيفة (فاينانشال تايمز) البريطانية، إنه ليس من الواضح ما إذا كانت السيارات الكهربائية ستقضي على سيارات البنزين بحلول عام 2030.

وأضاف: "أعتقد أنه من السابق لأوانه أن نقول بشكل قاطع كيف يبدو السوق عام 2030، ولكن مهمتنا هي أن نضع أنفسنا في وضع يمكًننا من التعامل مع هذه السوق .. أعمال سيارات البنزين لدينا قوية للغاية، وتنتج تدفقات نقدية نستثمرها في المستقبل".

ومع ذلك، سرع كالينيوس وتيرة الدفع نحو الكهربة، حيث أنشأ علامة (إي كيو) للمركبات الكهربائية.

صناعة السيارات الفاخرة

بينما تستعد المجموعة لمستقبل خالٍ من الانبعاثات، فإن التركيز الرئيسي لهذه العلامة التجارية هو صنع أفضل السيارات الفاخرة في العالم.

وبالرغم من أن مرسيدس بنز حددت أول سيارة كهربائية مستقبلية، فإن سيارات البنزين التي تنتجها المجموعة بالغة الأهمية من منظور التدفق النقدي؛ لأنها تلك التي تباع بكميات وأرباح ضخمة للغاية.

ومن ثم، يؤدي ذلك إلى دورة حميدة من التدفق النقدي الذي يعاد استثماره في تطوير السيارات الكهربائية للمستقبل.

التحول للسيارات الكهربائية

تتناقض الطبيعة المتوازنة للنهج الذي يتحدث عنه كالينيوس بشكل صارخ مع الشركات المصنعة الأخرى التي أعلنت بقوة أنها ستتحول إلى السيارات الكهربائية قبل عام 2030.

في الآونة الأخيرة، انضمت جاغوار إلى هذه الموجة المتفائلة بمستقبل السيارات الكهربائية، ولكن يبدو أنها ستتبنى نهجًا أكثر حذرا، تحت قيادة كالينيوس.

وهذا أمر منطقي؛ لأن مرسيدس بنز تتخذ خطوات صغيرة نحو الكهربة، ولكن أمامها مسافة للحاق بشركات مثل تيسلا من حيث البطارية والتكنولوجيا المستقلة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى