غازأخبار الغازأخبار النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

صفقة بمليار دولار.. إكسون موبيل تبيع أصولها في بحر الشمال

ترفع إنتاج نيو إنرجي إلى 70 ألف برميل يوميًا

دينا قدري

أعلنت شركة إكسون موبيل الأميركية عن اتفاقها على بيع معظم أصولها غير المشغّلة في وسط وشمال بحر الشمال ببريطانيا، إلى شركة نيو إنرجي البريطانية.

الصفقة الجديدة تزيد قيمتها عن مليار دولار أميركي، ومن المتوقع إنهاؤها في منتصف عام 2021.

كانت نيو إنرجي -التي تشكّلت في عام 2019، من خلال اندماج شركتي فيريس بتروليوم ونيو إي آند بي- قد دخلت، الشهر الماضي، في محادثات للحصول على هذه الأصول.

وتقوم الشركة البريطانية بتمويل عملية الاستحواذ على أصول إكسون موبيل جزئيًا، من خلال تسهيل إقراض دائم على الاحتياطي بقيمة ملياري دولار أميركي، يجري ضمانه من قبل بنك بي إن بي باريبا الفرنسي ومجموعة دي إن بي النرويجية للخدمات المالية ومجموعة إي إن خي المالية الهولندية وبنك لويدز البريطاني.

بيع أصول مع الاحتفاظ بأخرى

قالت إكسون موبيل، إن الصفقة تشمل حصصًا في 21 أصلًا، تشمل "14 حقلًا منتجًا تُديرها شركة شل بشكل أساس، بما في ذلك بينغوينز وستارلينغ وفرام وغانيت كلاستر وشيرووتر، وحقول إلغين-فرانكلين التي تُديرها توتال، ومصالح في البُنية التحتية المرتبطة بها".

لن تخرج الشركة الأميركية -التي لديها مصالح في أكثر من 40 حقلًا في بحر الشمال- من القطاع، على عكس الشركتين الأميركيتين العملاقتين شيفرون وكونوكو فيليبس اللتين باعتا أصولًا لشركتي إيثاكا إنرجي وكرياساور.

ستحتفظ إكسون بأصول في جنوب بحر الشمال، وحصتها في البُنية التحتية لشل إيسو للغاز والسوائل (سيغال) التي تزوّد الإيثان لمصنع فايف للإيثيلين التابع للشركة، بحسب ما نقلته منصة إنرجي فويس المعنية بشؤون الطاقة.

قد تدفع نيو إنرجي مبلغًا إضافيًا قدره 300 مليون دولار، بناءً على احتمال زيادة أسعار النفط والغاز.

ولم تكشف أيّ من الشركتين عمّن سيحتفظ بمسؤوليات التفكيك، التي قال محللون، الشهر الماضي، إنها ستكون "الجانب السلبي من الحزمة".

أكبر منتجين للنفط والغاز

نيو إنرجي -المدعومة بمجموعة الأسهم الخاصة هايتك فيجن- قالت، إن الصفقة ستجعلها واحدة من أكبر 5 منتجين للنفط والغاز في بحر الشمال، ما يرفع الإنتاج إلى 70 ألف برميل يوميًا عند اكتمالها، بزيادة عن نحو 30 ألف برميل حاليًا.

وتتوقع الشركة أن ينمو هذا العدد إلى 80 ألف برميل، بحلول عام 2024، من خلال العديد من فرص النمو العضوي، مثل حقل بينغوينز.

وقالت نيو إنرجي: "بإضافة ما يقرب من 40 ألف برميل يوميًا وأكثر من 140 مليون من الاحتياطيات، فإنه يمثّل خطوة كبيرة نحو هدف نيو على المدى القريب لإنتاج 120 ألف برميل يوميًا"، بحسب ما نقلته منصة آرغوس ميديا المعنية بشؤون الطاقة.

تعمل نيو إنرجي مع إكسون لمعرفة عدد الموظفين الذين سيأتون، لكنها تتوقع أن يبلغ عدد موظفيها 160 فردًا بمجرد اكتمال الصفقة.

منتج رائد في الجرف القارّي لبريطانيا

قال الرئيس التنفيذي لشركة نيو إنرجي، روس ألتون: "عملية الاستحواذ هذه تعتمد على مجموعة أعمال نيو الحالية في بحر الشمال، نحو تحقيق طموحنا في أن نكون منتجًا رائدًا في الجرف القارّي لبريطانيا".

وأضاف الشريك الأول في شركة هايتك فيجن، جون نايت: "نعتقد أن نيو لديها القدرة على تحقيق مكانة مماثلة في القطاع البريطاني لتلك التي تحتلّها فار إنرجي في النرويج. سنواصل تمويل نمو نيو في بريطانيا من خلال المزيد من عمليات الاستحواذ والدمج، إذا لزم الأمر".

إستراتيجية إكسون موبيل

من جانبه، قال نائب الرئيس الأول لشركة إكسون موبيل، نيل تشابمان: "نواصل تحسين مجموعة أعمالنا من خلال بيع الأصول الأقلّ إستراتيجية، وتركيز استثماراتنا على مشروعاتنا المميزة التي تعدّ من بين الأفضل في الصناعة".

وتابع: "خططنا للتنمية التي تعطي الأولوية لغايانا وحوض بيرميان الأميركي والبرازيل والغاز الطبيعي المسال، تركّز على زيادة إمكانات الأرباح، وتوليد تدفق نقدي لتمويل استثمارات رأس المال المستقبلية، وخفض الديون، والحفاظ على أرباح موثوقة".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى