سلايدر الرئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

تحديث - خام برنت يتجاوز حاجز 67 دولارًا لأول مرة منذ أوائل 2020

رغم زيادة مفاجئة في المخزونات الأميركية

عززت أسعار النفط مكاسبها خلال تعاملات اليوم الأربعاء، ليتجاوز خام برنت حاجز 67 دولارًأ للبرميل لأول مرة منذ أوائل عام 2020.

ويأتي ذلك مع أزمة انقطاع الكهرباء التي ضربت الولايات المتحدة مؤخرًا، وخاصة في تكساس، وضعف قيمة الدولار الأميركي.

وبحلول الساعة 4:57 مساءً بتوقيت غرينتش، ارتفع سعر العقود الآجلة لخام برنت تسليم أبريل/نيسان بنحو 2.3% ما يعادل 1.48 دولارًا ليصل إلى 66.85 دولارًا للبرميل، بعد أن تجاوز حاجز 67 دولارًا في وقت سابق من التعاملات، وهو أعلى مستوى منذ يناير/كانون الثاني عام 2020.

كما ارتفع سعر العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي تسليم أبريل/نيسان بنسبة 2.2% أو 1.33 دولارًا ليصل إلى 63 دولارًا للبرميل، بعد تداولها عند مستوى متدني بلغ 60.97 دولار في وقت سابق اليوم الأربعاء.

وتسبّب الطقس المتجمّد في تكساس في الحدّ من طلب مصافي التكرير التي أُجبرت على الإغلاق.

بيانات المخزونات

أفاد تقرير إدارة معلومات الطاقة الأميركية الأسبوعي أن مخزونات النفط في الولايات المتحدة صعدت في الأسبوع الماضي بنحو 1.3 مليون برميل، لتكون الزيادة الأولى في غضون 5 أسابيع.

وبينما استقرت مخزونات البنزين الأميركية، إلا أن مخزونات المقطرات شهدت هبوطًا بنحو 5 ملايين برميل.

ومن جانب آخر، ذكر معهد النفط الأميركي، أمس الثلاثاء، أن مخزونات الخام زادت مليون برميل، في الأسبوع المنتهي في 19 فبراير/شباط، مقارنة مع تقديرات بانخفاض 5.2 مليون برميل.

وأظهرت بيانات معهد البترول أن معدّل استهلاك المصافي من الخام انخفض 2.2 مليون برميل يوميًا.

تأرجح خلال التعاملات

قال المحلل لدى ستون إكس كيفن سولومون: "شهدنا هذا الصباح تأرجح النفط ما بين الأرباح والخسائر، لكنه تعزز في الآونة الأخيرة بسبب ضعف الدولار الأميركي".

وجرى تداول مؤشر الدولار أمام سلة من ست عملات رئيسية قرب أدنى مستوى في ستة أسابيع اليوم الأربعاء.

لكن المحلل الفني من رويترز وانغ تاو، قال، إن برنت ربّما يرتفع إلى نطاق بين 66.45-66.97 دولارًا للبرميل مجددًا، مثلما يشير نمط موجته وتحليلات للتوقعات.

وقال المحلل لدى بنك الكومنولث فيفيك دهار: "السؤال الأساس هو: ما مدى سرعة تعافي إمدادات النفط الأميركية؟ يبدو أن الإمدادات ستتعافى بوتيرة أسرع من المصافي، وسيتجاوز العرض الطلب، في الأسابيع القليلة المقبلة، سيفرض ذلك ضغطًا سلبيًا على السوق".

ويعدّ تراجع الأسعار بمثابة هدنة لالتقاط الأنفاس بعد ارتفاع خامي برنت وغرب تكساس الوسيط الأميركي بأكثر من 26% لأعلى مستوى في 13 شهرًا.

وقفزت الأسعار بسبب تعطّل الإمدادات الأميركية وامتثال على صعيد المعروض من جانب أوبك+، بقيادة خفض إضافي تقوم به السعودية بمقدار مليون برميل يوميًا.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى