سياراتأخبار السياراترئيسية

مليار دولار مبيعات مستهدفة لـ"ماتر" الهندية في السيارات الكهربائية

بحلول عام 2025

محمد فرج

يبدو أن 2021 سيكون عام انتعاش صناعة السيارات الكهربائية وتطويرها، ومن المتوقع أن ترتفع مبيعات السيارات الكهربائية مع اتجاه الدول الأوروبية لحظر بيع السيارات العاملة بالوقود وتقليص الانبعاثات الكربونية.

وتوقع مسؤول بشركة ماتر الهندية أن تسجل الشركة مبيعات بقيمة مليار دولار (أكثر من 7250 كرور روبية)، بحلول عام 2025، مشيرًا إلى أن صناعة السيارات الكهربائية ستكون أكبر بكثير، في غضون 5 سنوات.

مشروعات بطاريات الليثيوم

تعتزم الشركة -التي يقع مقرّها في أحمد أباد، والتي استثمرت حتى الآن 3 ملايين دولار (أكثر من 20 كرور روبية)- إطلاق بطاريات الليثيوم أيون لإدارة الطاقة الشمسية والمتجددة، بحلول أبريل/نيسان المقبل، والتي ستتبعها أول دراجة نارية كهربائية أقرب إلى ديوالي.

وقال مؤسس شركة ماتر ومديرها التنفيذي، موهال لالباي: "ليس هناك خيار آخر للهند سوى التحوّل إلى السيارات الكهربائية والطاقة المتجددة"، حسبما ذكرت صحيفة برس تراست إنديا.

وحول سبب عدم تمكّن القطاع من النمو في الماضي، قال لالباي: "كانت السيارات الكهربائية في الهند إمّا منتجات باهظة الثمن أو منتجات أقلّ، ولم تكن هناك قيمة حقيقية مقابل المال".

تطوير صناعة المركبات الكهربائية

أكد أن العملاء يفهمون نظام السيارات العاملة بالاحتراق الداخلي وقيمتها المقترحة، لكن في مجال الكهرباء، هناك بعض الشركات التي تكون أغلى بنسبة 100% من الاحتراق الداخلي المماثل، وبعضها أرخص بنسبة 20%.

وقال، إن مجموعات المنتجات الصينية ذات الجودة الرديئة يجري إحضارها وتجميعها في الهند، ثم بيعها بأسعار أرخص بكثير.

أشار إلى أن ذلك يتغير مع قدوم شركات جديدة، تركّز على تطوير منتجاتها الخاصة في الهند، والاستثمار في البحث والتطوير ومحاولة اقتراح القيمة المناسبة في السيارات الكهربائية.

وأضاف أن شركة ماتر تركّز على تطوير محرك كهربائي يكون له أداء مماثل لسيارات الاحتراق الداخلي.

وأكد أن الشركة تستهدف إنتاج 50 ألف سيارة كهربائية، بحلول 2022-2023، و بحلول 2025-2026، من المتوقع أن تصل الإيرادات من السيارات الكهربائية والبطاريات نحو مليار دولار.

طرح البطاريات الكهربائية أبريل المقبل

قال لالباي: "نحن نتفرّع إلى خطين منفصلين للأعمال، الأول هو البطاريات، و سنطرحها في أبريل/نيسان المقبل، ثمّ السيارات، والسيارات الكهربائية ستكون تحت العلامة التجارية ماتر، والبطاريات تحت ماتر إنرجي".

في قطاع البطاريات، تركّز الشركة بشكل أكبر على حلول مستوى الشبكة مثل بطاريات الليثيوم أيون التي تبلغ 400 كيلوواط إلى ميغاواط لإدارة الطاقة الشمسية والمتجددة في المشروعات الكبيرة على أساس الأعمال التجارية البحتة بين الشركات.

وفي سياق شرحه لخطط منتجات الشركة على المدى القصير والمتوسط​​، قال لالباي: "سيكون لدينا درّاجتان ناريتان في السوق، ومن جانب البطارية، نعمل على عدد قليل من التطبيقات المتخصصة، ومن ثم سيكون هناك الكثير من محوّل يو بي إس".

في قطاع السيارات الكهربائية، قال، إن المنتج الأول لن يحتوي على بطارية قابلة للفصل، لكن المنتج الثاني فستكون حزم البطاريات أصغر نسبيًا.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى