سلايدر الرئيسيةأخبار الكهرباءعاجلكهرباء

صقيع تكساس.. لجنة تبدأ تقصّي حقائق أزمة انقطاع الكهرباء

سعر الميغاواط ارتفع إلى 9 آلاف دولار

حياة حسين

بدأ محققون من لجنة المرافق العامّة بولاية تكساس الأميركية، السبت الماضي، في تقصّي الحقائق حول أسباب انقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع، وارتفاع التعرفة بعد موجة الصقيع الأخيرة.

وأشارت بيانات هيئة الأرصاد الوطنية بالولاية إلى أن ملايين من سكان تكساس واجهوا انقطاع الكهرباء والمياه خلال موجة صقيع تكساس، الأسبوع الماضي، حسبما ذكر موقع "آكسيز".

زيادة أسعار الكهرباء إلى 9 آلاف دولار

ارتفع سعر الميغاواط/ساعة من 50 دولارًا إلى 9 آلاف دولار، ونبّهت هيئة الأرصاد إلى أن بعض فواتير الكهرباء، تجاوزت قيمتها 17 ألف دولار، هذا الشهر، للفاتورة الواحدة.

وقال حاكم تكساس غريغ آبوت، بعد لقاء طارئ مع أعضاء تشريعيين من الحزبين الجمهوري والديمقراطي بالولاية، في بيان: "من غير المقبول أن يعاني أهل تكساس من ارتفاع جنوني لفاتورة الكهرباء بعد معاناة متواصلة من البرد القارس، منذ أيام، بسبب انقطاع الكهرباء وعدم القدرة على تدفئة أنفسهم".

وتسبّبت موجة صقيع تكساس في انقطاع الكهرباء عن 4.5 مليون عميل من عملاء "إركوت"، الشركة المشغّلة لشبكة كهرباء تكساس، كما ظل نحو 65 ألف عميل دون كهرباء، حتى بعد ظهر أمس الأول السبت، رغم ارتفاع درجات الحرارة، وفقًا لما نشره موقع باور أوتيج الأميركي.

14.5 مليون شخص عانوا أزمة مياه

كما عانى أكثر من 14.5 مليون من سكان تكساس من أزمة إمدادات المياه، نظرًا لتجمّد الأنابيب وانفجارها.

وفقدت شبكة الكهرباء في تكساس فجأة، قبل 3 أيام، 539 ميغاواط من الكهرباء، وهو ما يكفي لنحو 108 ألف منزل، وهذا ما تبيّن من الرسائل التشغيلية التي كشفت عنها شركة "إركوت".

وقال خبراء اقتصاديون ومحللون في مجال الكهرباء، إن مجلس إركوت قلّل من تقدير حاجته لقدرة احتياطية لتوليد الكهرباء قبل الأزمة، ثم تباطأ كثيرًا في إخبار المرافق الخدمية ببدء انقطاع التيار الكهربائي للحماية من انهيار الشبكة.

وفي ظروف الشتاء العادية، تتوقع "إركوت" أن يكون لديها نحو 16200 ميغاواط من احتياطيات الكهرباء، أمّا في الظروف القاسية، فتتوقع وجود قدرة احتياطية تبلغ نحو 1350 ميغاواط فقط.

يُذكر أن أعضاء اللجنة قرروا -بالإجماع- وضع مجموعة من الإجراءات، تحمي عملاء "إركوت" من ارتفاع فواتير الكهرباء.

اقرأ أيضًا:

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى