سلايدر الرئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

بلاتس تقرّر إدراج الخام الأميركي في مؤشر تسعير برنت

بدءًا من تسليمات شحنات يوليو 2022

قررت شركة ستاندرد آند بورز غلوبال بلاتس، اليوم الإثنين، إدراج خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في مؤشر تسعير برنت المؤرخ، وهو أول خام من خارج بحر الشمال يضاف إلى خام القياسي العالمي.

وقالت رئيسة تقارير أسعار أسواق النفط في بلاتس فيرا بلي، خلال مؤتمر عبر الإنترنت، إن خام غرب تكساس الوسيط سيدخل ضمن برنت المؤرخ، بدءًا من تسليمات شحنات يوليو/تموز 2022، وسيجري تغيير أساس المؤشر القياسي إلى أساس التسليم.

يتكوّن خام برنت من مزيج نفطي من 15 حقلًا مختلفًا في منطقتي برنت ونينيان في بحر الشمال، واللتين تنتجان نحو 500 ألف برميل يوميًا.

الأميركي السادس في المؤشر

سينضم الخام الأميركي إلى الدرجات الخمس البريطانية والنرويجية الحالية، برنت وفورتيس وأوزبرج وإكوفيسك وترول، التي تشكّل سلة برنت المؤرخ، مما يعزز الإمدادات التي تدعم الخام القياسي المستخدم في تداولات النفط في أنحاء العالم.

وقالت بلي: "توفر تلك التغييرات حجمًا إضافيًا كبيرًا، وستضمن استمرار متانة مركب برنت، خلال العقد المقبل وما بعده".

وإنتاج النفط في بحر الشمال آخذ في التراجع، مما يجعل إدراج عدد متزايد من التدفقات ضروريًا، على مرّ السنين.

وخام غرب تكساس الوسيط ميدلاند هو أول درجة أُدرِجَت خارج بحر الشمال.

انخفض إنتاج الدرجات الخمس التي تدعم برنت، وغالبًا ما يكون أقلّ من مليون برميل يوميًا، أي أقلّ من 1% من الإمدادات العالمية.

مشاورات مسبقة

كانت ستاندرد آند بورز غلوبال بلاتس قد صرحت، في أوائل ديسمبر/كانون الأول الماضي، إنها ستفتح مشاورات مع المشاركين في سوق النفط بشأن احتمال إدراج خام غرب تكساس الأميركي في تقييمها لأسعار خام برنت المحددة بتوقيت تسليم معين.

وأوضحت أن خام غرب تكساس الوسيط - خام خفيف حلو - يمثّل خامًا شائعًا لمصافي التكرير الأوروبية، ما يجعله مناسبًا للإدراج في السلة الحالية لبرنت.

وتعدّ سلة برنت المؤرخة وفقًا لتاريخ التسليم مصدر تقييم أكثر من ثلثي أسعار النفط المتداول فعليًا حول العالم.

وترى بلاتس أنه مع حقيقة وجود أحجام تصدير يومية تتجاوز مليون برميل يوميًا، فإن إدراج خام غرب تكساس سيوفر دعمًا إضافيًا، ويضمن استمرار قوة مؤشر خام برنت المؤرخ، طوال العقد المقبل وما بعده.

واستقبلت بلاتس الآراء حول الاقتراح، حتى الخامس من شهر فبراير/شباط الجاري.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى