التقاريرتقارير الغازرئيسيةهيدروجين

الطلب على الهيدروجين.. 11 شركة يابانية تقدم خارطة طريق لاحتياجاتها حتى 2030

توقعات بأن يصل الطلب لـ 110 آلاف طن سنويًا

آية إبراهيم

قدمت مجموعة من الشركات اليابانية خارطة طريق حول الطلب على الهيدروجين المتوقع بحلول 2030، في إطار المخطط الهادف إلى الحياد الكربوني.

وتوقع تحالف من 11 شركة يابانية أن يصل الطلب على الهيدروجين الأزرق أو الأخضر المستورد إلى 110 آلاف طن سنويًا بحلول عام 2030، في منطقة تشوبو بوسط اليابان، وفقًا لما أوردته وكالة آرغوس ميديا المتخصصة بشؤون الطاقة.

المطالبة بالدعم الحكومي

دعت مجموعة الشركات اليابانية الحكومة إلى تقديم سياسة إستراتيجية ودعم مالي؛ لتعويض التكاليف الأولية الضخمة المتوقع تحقيقها خلال عملية تحول الوقود.

وقامت المجموعة متعددة الصناعات، بفحص مخطط طلب واستيراد الهيدروجين المحتمل في المنطقة القريبة من ناغويا، بما يتماشى مع خارطة طريق طوكيو لإزالة الكربون، وتعزيز استخدام الهيدروجين في المدة التي تسبق عام 2050.

ويستهدف استخدام الهيدروجين في البلاد بحد أقصى 3 ملايين طن سنويًا، بما في ذلك 420 ألف طن سنويًا من الهيدروجين الأزرق أو الأخضر، لعام 2030، بسعر يصل إلى 30 ين ياباني/نيوتن متر مكعب (3 دولارات/كجم).

خطط إنتاج الهيدروجين

يُنتج الهيدروجين الأزرق عادةً من الغاز الطبيعي الذي ينتج عنه ثاني أكسيد الكربون، بينما يُنتج الهيدروجين الأخضر عادةً عن طريق التحليل الكهربائي الذي ينتج الهيدروجين والأكسجين غير الملوث فقط.

وتهدف المجموعة اليابانية إلى بدء الاستخدام التجاري للهيدروجين بحلول عام 2025، بتوقعات أن يصل الطلب الأولي إلى 40 ألف طن سنويًا، قبل أن يرتفع إلى 110 آلاف طن سنويًا في عام 2030.

وهناك توقعات بأن يُشكل المستخدمون الصناعيون في تشيتا ويوكايتشي نحو 80% من إجمالي الطلب المتوقع للاستخدام في الحرق المشترك لتوليد الكهرباء في محطات تعمل بالغاز وتكرير النفط والعمليات البتروكيماوية.

ويأتي باقي الطلب من محطات تعبئة الهيدروجين والمصانع الأخرى، لتزويد المركبات الكهربائية بالوقود وتوليد طاقة خلايا الوقود الداخلية، والتي ستتطلب أكثر من 99.97 نقطة من الهيدروجين.

ولم يتم فحص استخدام الهيدروجين في إنتاج الصلب، لخفض الهيدروجين والميثان لإنتاج الغاز، حيث إن الابتكار التكنولوجي في هذه المجالات مستهدف بعد عام 2030.

محطة استيراد خليج إيسه

يعد ميناء تشيتا في خليج إيسه أفضل مرشح لتطوير محطة استيراد؛ بسبب الطلب الكبير المحتمل للمنطقة على الهيدروجين المقدر بـ 64 ألف طن سنويًا لعام 2030، وفقًا لخطة المجموعة.

ويُنقل الهيدروجين المستورد إلى كل مستخدم صناعي في تشيتا والمناطق المجاورة، عبر خطوط أنابيب الغاز الطبيعي الموجودة، أو خطوط أنابيب الهيدروجين المثبتة حديثًا.

وقالت المجموعة إنه من الأوفر توصيل الهيدروجين بالشاحنات إلى مناطق أخرى، بما في ذلك المستخدمين في يوكايتشي.

النفقات الأولية للمشروع

تصل النفقات الرأسمالية الأولية للمشروع إلى 100 مليار ين (950 مليون دولار)، لتطوير البنية التحتية للاستيراد والنقل، فضلاً عن مرافق الاستلام في الصناعات الاستهلاكية.

وقامت المجموعة -بشكل منفصل- بتقييم تكاليف واردات الهيدروجين باستخدام الهيدروجين المسال وميثيل سيكلوهكسان (MCH)، كناقل للهيدروجين، ولكنها توصلت إلى نتائج مماثلة.

مشروع ياباني لإنتاج الهيدروجين

أكملت المجموعة اليابانية في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي مشروعًا تجريبيًا لسلسلة إمداد الهيدروجين العالمية، باستخدام (MCH) كناقل للهيدروجين،

وبدأ المشروع الياباني (هيسترا)، هذا الشهر في إنتاج الهيدروجين من الفحم البني، في وادي لاتروبي الأسترالي في مشروع مشترك بين اليابان وأستراليا للصادرات الوشيكة إلى اليابان، على ناقل الهيدروجين المسال.

وأكدت مجموعة الشركات اليابانية أنها تحتاج إلى تأمين مصادر إمدادات الهيدروجين مستقرة في الخارج، وكذلك اتفاقيات الشراء مع كبار المستهلكين للمضي قدمًا في المشروع.

وطالبت المجموعة الحكومة بتقديم الدعم المالي والتنظيمي للمشروع؛ لتعويض التكاليف المتوقعة.

ومن بين الشركات الـ 11 المشاركة: شركات النفط إينيوس وإيدميتس، وموردو الغاز الصناعي إيواتاني وإير ليكويد، وشركة تويوتا للسيارات، ومنتج الصلب نيبون ستيل، وشركة الكيماويات ميتسوبيشي كيميكال، والمركز التجاري سوميتومو.

اقرأ أيضًا

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى