كهرباءأخبار الطاقة المتجددةأخبار الكهرباءرئيسيةطاقة متجددة

العراق يخطط لإنتاج 10 غيغاواط من الطاقة الشمسية بحلول 2030

بعد طرح 7 محطات للاستثمار

كشف وزير النفط العراقي إحسان عبد الجبار إسماعيل عن خطط بلاده في الاعتماد على الطاقة الشمسية في توليد الكهرباء، لسد حاجة البلاد التي تعاني من نقص شديد في إمدادات التيار الكهربائي.

وقال إحسان إن خطط العراق الإستراتيجية للفترة من (2020-2030) تهدف إلى الوصول إلى معدلات إنتاج كهرباء من الطاقة الشمسية تصل إلى 10 غيغاواط، حسبما ذكرت وكالة الأنباء العراقية.

طرح 7 محطات للاستثمار

أكد وزير النفط العراقي إحالة 7 مواقع لتنفيذ مشاريع استثمارية لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية في عدد من المحافظات أكبرها في كربلاء بطاقة 300 ميغاواط، ومشاريع أخرى في واسط، وبابل، وموقعي ساوة/1 وساوة/2 في محافظة المثني.

وأشار إلى أن مجموع توليد الكهرباء التي سيتم إنتاجها من هذه المشاريع تصل إلى 750 ميغاواط، ضمن توجهات الحكومة العراقية لوزارتي النفط والكهرباء من خلال المجلس الوزاري للطاقة بتنفيذ المشاريع الاستثمارية في مجال الطاقة النظيفة ومنها الطاقة الشمسية.

تقليل الضغط على المحطات العاملة بالوقود

لفت إلى أن الخطوة من شأنها الإسهام بتوفير الطاقة الكهربائية النظيفة وتقليل الضغط على محطات توليد الكهرباء التي يتم تشغيلها بالوقود، مبيناً أن هدف الحكومة والمجلس الوزاري للطاقة، الوصول إلى معدل إنتاج من الطاقة الشمسية بنسبة 20٪ من إنتاج الكهرباء في العراق.

وكشف إسماعيل عن وجود مباحثات ومشاورات مع شركات عالمية ومن ضمنها شركات نرويجية، وشركة توتال الفرنسية، لتنفيذ عدد من المشاريع المهمة، مؤكدًا أن توتال أبدت استعدادها للعمل في العراق.

التحول نحو الطاقة النظيفة

وأشار الوزير إلى أهمية إنتاج واستخدام الطاقة النظيفة في دعم الاقتصاد العراقي وخطط التنمية المستدامة، وأهميتها في الحفاظ على البيئة النظيفة والمساعدة في تحسينها، والحصول على طاقة رخيصة الثمن، فضلاً عن استثمار النفط الذي يحرق لتوليد الكهرباء في تعزيز زيادة معدلات التصدير من النفط الخام دون الحاجة إلى استخدامه في تشغيل محطات توليد الطاقة الكهربائية.

يأتي هذا ضمن خطط التنمية الوطنية المستدامة في العراق، ومع توجهات دول العالم في إنتاج الطاقة النظيفة والحفاظ على البيئة.

اقرأ أيضا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى