التقاريرتقارير النفطسلايدر الرئيسيةنفط

صقيع تكساس.. ناقلات الوقود تولي وجهها عن الساحل الأميركي

بعد تراجع إنتاج الولايات المتحدة 40%

آية إبراهيم

تراجع إنتاج النفط الخام في الولايات المتحدة بنحو 40% على الأقلّ، مع موجة الصقيع التي ضربت تكساس جنوب الولايات المتحدة.

وكان من المتوقع أن يتضرر الإنتاج الأميركي من الخام في مدة زمنية تتراوح بين يومين إلى ثلاثة أيام، لكن الآن من المرجح أن يستغرق التعافي أسابيع، للخروج من أزمة بالكهرباء والطاقة بشكل عام.

وقال تجار ومحللون إن الانقطاعات الهائلة في عمليات التكرير في ولاية تكساس الأميركية بسبب برودة الطقس أدت إلى حجز مجموعة ناقلات الوقود من أوروبا، بينما كانت عدة شركات تتجه بعيدًا عن ساحل الخليج الأمريكي.

وأوقفت موجة البرد 20% من طاقة التكرير بالولايات المتحدة، وكل إنتاج النفط والغاز الطبيعي في غرب تكساس تقريبًا، كما يتطلع التجار إلى سد الفجوة في إمدادات المصافي، بالحجز من أماكن أخرى، حسبما ذكرت وكالة رويترز الإخبارية

واردات أميركا من الديزل الأوروبي

قالت شركة فورتكسا للتحليلات النفطية في تقرير لها، إن واردات الولايات المتحدة من السواحل الأطلسية من الديزل وزيت الغاز من دول أخرى، سجلت 380 ألف برميل يوميًا في فبراير/شباط، في أعلى مستوياتها منذ عدة سنوات.

وأكدت فورتكسا، أن الزيادة مدفوعة إلى حد كبير بزيادة الاستهلاك من شمال غرب أوروبا، مع استيراد 140 ألف برميل يوميًا، وهو أعلى مستوى في عدة سنوات، كما أن الواردات في طريقها للبقاء ثابتة في مارس/آذار، مع توقع وصول نحو 2.5 مليون برميل حاليًا.

صادرات البنزين الأوروبي إلى أميركا

أشارات فورتكسا في تقريرها، إلى ارتفاع صادرات البنزين من أوروبا إلى أميركا الشمالية، حيث حُملَت شحنات البنزين ومكونات المزج عند 417 ألف برميل يوميًا في المدة من 1 إلى 18 فبراير/شباط، وهو أعلى مستوى منذ يوليو/ تموز 2020، وأعلى بنسبة 27% من المتوسط ​​للأشهر الثلاثة السابقة.

وفي الوقت نفسه، انخفضت صادرات المنتجات النظيفة من ساحل الخليج الأميركي بشكل حاد في اتجاه الأسواق الأوربية.

اضطرابات حركة الأسعار

قال كبير اقتصاديي السلع الأساسية في شركة التحليل كيبلر، ريد لانسون، إن الشحنات مستقرة عند 1.3 مليون برميل يوميًا، على أساس المتوسط ​​المتحرك لمدة 10 أيام، وتقترب من المستويات التي سُجلَت لآخر مرة في مايو 2020، عندما أثرت عمليات الإغلاق بسبب جائحة كوفيد-19، على الطلب بشكل كبير، بالمقارنة مع 2.5 مليون برميل يوميًا العام الماضي.

وأضاف، أن الاضطرابات التي تعرضت لها الولايات المتحدة بسبب موجة البرد لها تأثير كبير على الأسعار.

وقال كبير المحللين في برايس فيوتشرز جروب في شيكاغو، فيل فلين: "تتبع الشحنات هوامش الربح، ومع تحسن الأسعار في الولايات المتحدة، يزيد معدل الشحنات إلى الولايات المتحدة".

كما ارتفعت هوامش ربح البنزين والديزل في أوروبا، حيث بلغ معدل انتشار السفن، في شمال غرب أوروبا إلى أعلى مستوياته منذ أكتوبر، ووصل سعر الشحن نحو 4.50 دولارًا للبرميل يوم الخميس الماضي.

وأدت الاضطرابات -أيضًا- إلى تعطيل 4 ناقلات، من بينها ناقلة الغاز الكبيرة جدًا (VLGC)، كان من المقرر تحميلها في خليج الولايات المتحدة للنقل إلى أماكن أخرى.

اقرأ أيضًا..

الوسوم
أميركاااتكريرالصقيعالطاقةالغازالنفطتكساس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى