رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددةعاجل

رسميًا.. الولايات المتحدة تعود إلى اتفاقية باريس للمناخ

بعد 30 يومًا من قرار بايدن

بعد 30 يومًا من مراسم تنصيب الرئيس الأميركي جو بايدن، عادت الولايات المتحدة، اليوم الجمعة، رسميًا إلى اتفاقية باريس للمناخ.

وكان الرئيس الأميركي قد أعلن في خطاب تنصيبه العديد من الخطوط الرئيسة لإستراتيجيته الجديدة الهادفة إلى خفض الانبعاثات الكربونية والعودة إلى اتفاقية المناخ.

خطة بايدن للمناخ

خلال الـ 30 يومًا الماضية، وقّع بايدن عدّة أوامر تنفيذية بشأن تغيّر المناخ، تهدف إلى تحقيق هدف الوصول للحياد الكربوني، بحلول عام 2050.

وتضمّنت الخطوات المناخية التي اتخذها بايدن، العودة إلى اتفاقية باريس للمناخ، والتي انسحبت منها إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب، في عام 2017، وإلغاء تصريح خط أنابيب كيستون، وهو المشروع الذي كان من المتوقع أن يخلق 11 ألف وظيفة أميركية، هذا العام، بحسب موقع كيستون إكس إل، فضلًا عن استبدال السّيارات الكهربائية بأسطول السيارات والمركبات الحكومية العاملة بالوقود.

خارطة طريق بايدن

قال بايدن في حفل تنصيبه بالبيت الأبيض: "اليوم هو يوم المناخ في البيت الأبيض، وهو ما يعني أن اليوم هو يوم الوظائف في البيت الأبيض، في رأيي، لقد انتظرنا بالفعل وقتًا طويلًا للتعامل مع أزمة المناخ هذه، ولا يمكننا الانتظار أكثر من ذلك، هذا وقت العمل".

ووصف العديد من الخبراء عودة الولايات المتحدة رسميًا إلى اتفاقية باريس للمناخ بأنها ستسهم في تنشيط المعركة العالمية ضد تغيّر المناخ، حيث تخطط إدارة بايدن لتخفيضات جذرية في الانبعاثات، خلال العقود الثلاثة المقبلة.

ترحيب دولي

رحّب علماء ودبلوماسيون بعودة واشنطن إلى الاتفاقية، والتي أصبحت رسمية بعد 30 يومًا من إصدار بايدن أمرًا تنفيذيًا بشأن الخطوة في أول يوم له في منصبه.

وعلى الرغم من أن نحو 200 دولة وقعت على الاتفاقية، المبرمة عام 2015، لمكافحة الآثار الكارثية لتغيّر المناخ، كانت الولايات المتحدة الدولة الوحيدة التي انسحبت منها، حيث أرجع الرئيس السابق دونالد ترمب الخطوة، بزعم أن مكافحة تغيّر المناخ مكلفة جدًا.

ويشارك المبعوث الأميركي لشؤون المناخ جون كيري في فعاليات عبر الإنترنت، اليوم الجمعة، بمناسبة عودة بلاده للاتفاقية، وتشمل لقاءات مع سفيري بريطانيا وإيطاليا، والأمين العامّ للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، ومبعوث الأمم المتحدة للمناخ مايكل بلومبرغ.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى