طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةسلايدر الرئيسيةعاجلهيدروجين

المفوضية الأوروبية تكشف تفاصيل إستراتيجية تحول الطاقة 2050

تغيير واضح في مزيج وقود النقل.. والاعتماد على تقنيات الهيدروجين

نوار صبح

سلط الاجتماع العاشر رفيع المستوى لمنتدى الاتحاد الأوروبي للتكرير، الضوء على إستراتيجية تحول الطاقة خلال الأعوام الـ 30 المقبلة، للانتقال تدريجيًا من الاعتماد على الوقود الأحفوري، وصولًا إلى تحقيق الحياد الكربوني.

وقالت مفوضة الطاقة في الاتحاد الأوروبي، كادري سيمسون: إن مستقبل منظومة الطاقة في أوروبا سيشهد تحولات كبيرة بحيث يصبح مختلفًا تمامًا عما هو عليه اليوم، حسبما ذكر موقع يوروب، التابع للمفوضية الأوروبية.

سياسة إزالة الكربون

توقعت سيمسون في معرض حديثها عن خطط إزالة الكربون، أن يكون استهلاك أكثر من نصف الطاقة في شكل كهرباء، ومع اقتراب منتصف القرن، مع إزالة الكربون من الغازات وأنواع الوقود السائل التي تشكل النصف الآخر من الطاقة.

وأشارت إلى أن تغييرًا واضحًا في مزيج وقود النقل سيطرأ بحلول عام 2030، بالتزامن مع تطوير السيارات الكهربائية وانتشارها.

وأضافت أنه بحلول عام 2050، سيكون وقود النقل مزيجًا من الكهرباء والهيدروجين والوقود الحيوي والميثان الحيوي والوقود الإلكتروني، حيث ستصبح تقنيات الهيدروجين المتجدد حقيقة يومية، رغم أنها تبدو بعيدة المنال اليوم.

مفوضة الطاقة في الاتحاد الأوروبي كادري سيمسون
مفوضة الطاقة بالاتحاد الأوروبي كادري سيمسون

الإنجازات المحققة

أشارت سيمسون إلى أن العام الماضي شهد طرح عدد من المبادرات، التي تمثّل أساسًا لأوروبا المحايدة مناخيًا؛ حيث قُدِّم قانون للمناخ، وتم إعداد خطة الأهداف المناخية لتسريع جهود أوروبا لعام 2030.

وقالت: إن إستراتيجية تحول الطاقة في الاتحاد الأوروبي بشأن تكامل منظومة الطاقة والهيدروجين قد طُرحت؛ وسيليها خطوة كبيرة سيعلن عنها في يونيو/حزيران المقبل.

أهم بنود جدول أعمال الاجتماع

أشارت سيمسون إلى لائحة تحدد معايير أداء انبعاثات ثاني أكسيد الكربون لسيارات الركاب الجديدة والمركبات التجارية الخفيفة الجديدة.

وقالت: إن المجتمعين راجعوا التوجيه الخاص بنشر البنية التحتية لأنواع الوقود البديلة اللازمة لتمكين التحول إلى مصادر الطاقة منخفضة الكربون في النقل.

كما بيّنت أن الاجتماع استعرض توجيهات الطاقة المتجددة، بما فيها شهادة شاملة لأنواع الوقود والغازات المتجددة والمنخفضة الكربون.

وأكدت أن مراجعة كل من توجيهات كفاءة الطاقة وتوجيه ضرائب الطاقة ستحصل في شهر يونيو/حزيران، مؤكدة ضرورة أن تتماشى ضرائب الطاقة مع أهداف الصفقة الخضراء؛ لأنها تؤثر بشكل مباشر على خيارات المستهلكين.

وأضافت أن تحقيق أهداف الاتحاد يتطلب زيادة الاستثمارات السنوية لإنتاج الطاقة بنحو 350 مليار يورو سنويًا، مقارنة بما اُستثمِر في العقد الذي يسبق عام 2020.

وأوضحت أن الثقة في الرؤية المستقبلية "تأتي من مبادرة الوقود النظيف للجميع؛ وأن مثل هذه الأدوات هي التي تلقي الضوء على الخطوات التي يتعين علينا اتخاذها".

اقرأ أيضا..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى