رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددة

الهند تدشّن مشروعات طاقة جديدة باستثمارات 737 مليون دولار

في نقل الكهرباء والطاقة الشمسية

دينا قدري

يعتزم رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي تدشين مشروعات طاقة جديدة في نقل الكهرباء الطاقة الشمسية في ولاية كيرالا عبر تقنية مؤتمرات بالفيديو، وفقًا لما نقلته صحيفة ذا إيكونوميك تايمز الهندية.

وأوضح بيان صحفي -أصدره مكتب رئيس الوزراء اليوم الخميس- أن مشروع نقل الكهرباء تصل قدرته إلى 320 كيلوفولط في منطقتي بوغالور وثريسور.

وقد بُنِي بتكلفة 5070 كرور روبية (698 مليون دولار أميركي)، وسيسهل نقل 2000 ميغاواط من الكهرباء من المنطقة الغربية.

كما جرى تطوير مشروع الطاقة الشمسية بقدرة 50 ميغاواط، في إطار برنامج المهمة الوطنية للطاقة الشمسية، بحسب ما جاء في البيان.

وأنشئ المشروع على مساحة تزيد عن 250 فدانًا من الأراضي المنتشرة في قرى منطقة كاساراغود، بقيمة تصل إلى 280 كرور روبية (38.6 مليون دولار أميركي) من استثمارات المركز.

الطلب على الطاقة في الهند

أكد تقرير جديد صادر عن وكالة الطاقة الدولية أن قدرة الهند على ضمان توفير طاقة معقولة ونظيفة وموثوقة لسكانها المتزايدين ستكون أمرًا حيويًا للتنمية المستقبلية لاقتصادها.

لكن تجنّب هذا النوع من المسار كثيف الكربون، الذي اتّبعته سابقًا دول أخرى، سيتطلب سياسات قوية وقفزات تكنولوجية وطفرة في الاستثمار في الطاقة النظيفة.

وشدد التقرير على أن الهند ستشهد أكبر زيادة في الطلب على الطاقة مقارنةً بجميع الدول، على مدار الـ20 عامًا المقبلة، حيث يستمر اقتصادها في التطور وتحقيق رخاء أكبر لمواطنيها.

وسيؤدي الجمع بين الاقتصاد المتنامي والتصنيعي والتوسع السكاني المتزايد في المناطق الحضرية إلى زيادة استخدام الطاقة بشكل كبير، ما يطرح تساؤلًا عن أفضل السبل لتلبية هذا الطلب المتضخم دون تفاقم قضايا مثل واردات الطاقة المكلفة وتلوّث الهواء وانبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

زيادة حصة الغاز الطبيعي

من جانبه، أكد رئيس الوزراء ناريندرا مودي، أمس الأربعاء، أن الحكومة تعمل على زيادة حصة الغاز الطبيعي في مشروعات الطاقة خاصة سلة توليد الكهرباء إلى 15%، من المستوى الحالي 6.3%، مع الالتزام بإخضاعها لنظام ضريبة السلع والخدمات.

وأضاف أن هناك خططًا لإنفاق نحو 7.5 تريليون روبية (10.3 مليون دولار أميركي) لإنشاء البُنية التحتية للنفط والغاز على مدار الـ5 سنوات المقبلة، مشيرًا إلى أن الحكومة تعمل على تقليل الاعتماد على الواردات، وتعهّد بزيادة حصة المصادر المتجددة في مزيج الطاقة إلى 40%، بحلول عام 2030.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى