سلايدر الرئيسيةالتقاريرالمقالاتتقارير النفطرئيسيةعاجلنفط

بلاك روك تهدد بسحب استثماراتها من شركات النفط العالمية

بسبب انبعاثات الكربون

نوار صبح

هددت بلاك روك (أكبر شركة لإدارة الأصول في العالم) بسحب استثماراتها من شركات النفط العالمية، ما لم تلتزم بالإعلان عن انبعاثات الكربون الخاصة بها، وتُحدد أهدافًا لخفض الانبعاثات والوصول إلى الحياد الكربوني.

يأتي الإعلان في إطار سعي مديري الأصول في الشركة إلى إعادة التقييم السريع لمخاطر المناخ، حسبما ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية، أمس الأربعاء.

أكبر شركة استثمارية

تأسست بلاك روك في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأميركية، عام 1988، وعملت في الاستثمارات المالية وصفقات الاستحواذ، وأصبحت تملك حصصًا تبلغ قيمتها مليارات الدولارات في شركات النفط.

وحققت الشركة نموًا لافتًا للنظر، حيث تفوقت على معظم منافسيها، ووصلت قيمة الأصول والأسهم والسندات التي تمتلكها إلى نحو 8.7 تريليون دولار، في نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي.

الكشف عن مستوى الانبعاثات

طالبت بلاك روك في خطابها -الذي يتضمن خططها وبرامجها- جميع الشركات التي تستثمر فيها أن تحدد الانبعاثات المباشرة من العمليات ومن الطاقة التي تشتريها، والمعروفة على التوالي باسم انبعاثات النطاق 1 والنطاق 2.

وأضافت أن مضخات شفط الوقود الأحفوري يجب أن تضع أهدافًا لخفض الانبعاثات الكربونية المنبعثة عند حرق منتجاتها، والمعروفة باسم انبعاثات النطاق 3.

استجابة شركات النفط الكبرى

وضعت شركة النفط والغاز البريطانية بريتيش بتروليوم "بي بي" خططًا تهدف إلى الوصول إلى الحياد الكربوني، بحلول عام 2050، عن طريق تعويض الانبعاثات من خلال مخططات احتجاز الكربون والاستعادة الطبيعية.

ووعدت بزيادة الاستثمارات منخفضة الكربون 8 أضعاف بحلول عام 2025، و10 أضعاف بحلول عام 2030، مع خفض إنتاج الوقود الأحفوري بنسبة 40% في العقد المقبل.

ونفّذت شركة النفط الفرنسية توتال عدّة استثمارات بمليارات الدولارات في مجال الطاقة المتجددة، ولديها أحد أكبر خطوط الأنابيب لمشاريع الطاقة النظيفة لأيّ شركة نفط كبرى، حسبما ذكرت الغارديان.

والتزمت شركة النفط الأميركية إكسون موبيل -التي تعدّ مقصّرة في قضايا المناخ- بالكشف عن انبعاثاتها، ووضعت أهدافًا على المدى القريب لخفض الانبعاثات والميثان وحرق الغاز.

وكانت شركة شل قد تعرضت لانتقادات بعد أن قدّمت خططًا مناخية غامضة، وتعتمد على أهداف "كثافة الكربون" على المدى القريب بدلًا من أرقام الانبعاثات الصريحة، وذلك في إطار خطتها للوصول إلى القيمة المطلقة للحياد الكربوني، بحلول 2050.

كما أعلنت أبرز شركات النفط، المدرجة ضمن استثمارات بلاك روك، عن خطط للإفصاح عن انبعاثات الكربون لديها، وخفضها بما يتماشى مع هدف الوصول إلى الحياد الكربوني، بحلول عام 2050، الذي حددته العديد من الحكومات في جميع أنحاء العالم.

مدى جدّية بلاك روك

تعرضت بلاك روك لانتقادات الناشطين لعدم وفائها بالتزاماتها المتعلقة بالمناخ، وهو ما دفع الشركة، الشهر الماضي، إلى تأكيد عزمها بلوغ الحياد الكربوني في محفظتها، بحلول عام 2050، وأنها ستنظر حتمًا إلى سحب الاستثمارات من الشركات المسبّبة للتلوّث والمقصِّرة في تنفيذ أيّ إجراء يخدم هذا الهدف.

اقرأ أيضًا..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى