سلايدر الرئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

باركيندو يُبدي تفاؤله بـ2021.. ويؤكد الحاجة لاستثمارات نفطية ضخمة

أبدى الأمين العامّ لمنظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"، محمد باركيندو، نظرة متفائلة بشأن التعافي في العام الجاري، مع الإشارة لحاجة قطاع النفط لاستثمارات تراكمية بنحو 13 تريليون دولار.

وقال خلال مشاركته في فعاليات ندوة وكالة الطاقة الدولية ومنتدى الطاقة العالمية ومنظمة أوبك، اليوم الأربعاء: إن العالم سيواصل استهلاك النفط والغاز في المستقبل القريب.

وتابع: "نحو 1.5 تريليون من الاحتياطيات المؤكدة من النفط لن تظل عالقة.. مفهوم الأصول العالقة لم يظهر بعد في الآفاق المستقبلية".

ويُقصد بالأصول العالقة، مصادر النفط والغاز الموجودة حاليًا في باطن الأرض في انتظار عمليات الإنتاج، بما في ذلك الاحتياطيات.

باركيندو
جانب من فعاليات ندوة توقعات الطاقة

أسباب التفاؤل

قال باركيندو، إن هناك أسبابًا تدعو للتفاؤل بأن 2021 سيكون عام التعافي بعد هبوط أسعار النفط وانخفاض الطلب الناجم عن وباء كورونا.

وتابع: "في حين أن هناك أسبابًا للتفاؤل بأن 2021 سيكون عام التعافي.. هناك العديد من الشكوك الأخرى التي تنتظرنا".

وأضاف الأمين العامّ لمنظمة أوبك، في فعاليات الدورة الـ11 من الندوة: "لا توجد ذروة للنفط في الأفق القريب".

وأوضح أن النفط أكبر مساهم في مزيج الطاقة، حتى عام 2045، إذ يُشكّل نحو 28%.

استثمارات ضخمة

أشار باركيندو إلى أنه من أجل تلبية هذا الطلب في المستقبل، سيحتاج قطاع النفط العالمي لاستثمارات تراكمية تبلغ 12.6 تريليون دولار في عمليات التنقيب والإنتاج والتوزيع وعمليات التكرير حتى عام 2045.

وشدّد الأمين العامّ لأوبك على أن مثل هذه الاستثمارات ضرورية لكل من المنتجين والمستهلكين.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى