رئيسيةأخبار الغازعاجلغاز

%92 تراجعًا في أرباح شركة الغاز الروسية نوفاتك

متأثرة بتداعيات جائحة كورونا

دينا قدري

أعلنت شركة الغاز الروسية نوفاتك، اليوم الأربعاء، تراجع نتائجها المالية لعام 2020، جراء جائحة فيروس كورونا، حيث انخفضت صافي أرباح المجموعة بنسبة 92%، والإيرادات بنسبة 17.5%.

وأشارت نوفاتك إلى الآثار السلبية الشديدة لجائحة كورونا في الطلب على الهيدروكربونات وأسعارها، وبعد هبوطها إلى المنطقة الحمراء، في الربع الأول من العام، تعافت نتائج المجموعة تدريجيًا منذ ذلك الحين، على الرغم من بقاء الأسعار دون مستوى ما قبل الأزمة.

تراجع الأرباح والإيرادات

أعلنت نوفاتك -ثاني أكبر شركة غاز في روسيا- في بيان أصدرته اليوم، أن صافي أرباحها تراجع، العام الماضي، بنسبة 92%، إلى 67.8 مليار روبل (920 مليون دولار أميركي)، مقارنةً بعام 2019 - بحسب منصة كونيسانس ديزينرجي الناطقة بالفرنسية.

كما انخفضت الإيرادات بنسبة 17.5%، إلى 711.8 مليار روبل (150.5 مليار دولار أميركي)، بينما تراجعت الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك واستهلاك الدين بنسبة 15%، إلى 392 مليار روبل (82.88 مليار دولار أميركي).

وسجلت الشركة -التي تلعب دورًا رئيسًا في الغاز الطبيعي المسال الروسي- زيادة بنسبة 3.6% في إنتاج الغاز، ولكن تراجعت المبيعات بنسبة 3.6% على أساس سنوي، إلى 75.6 مليار متر مكعب.

عوامل تراجع النتائج

أوضحت المجموعة أن سعر صرف الروبل عانى كثيرًا، في عام 2020، ما أثّر في نتائج الشركة، بحسب ما نقلته منصة كونيسانس ديزينرجي الناطقة بالفرنسية والمعنية بشؤون الطاقة.

كما ذكرت أنها وزّعت، في عامي 2019-2020، عمليات الاستحواذ على حصص في مشروعات الغاز الكبرى على المستثمرين، ما أثّر أيضًا في نتائج العام.

ومن ثمّ، لم ينخفض صافي الربح السلس لهذه التأثيرات الاستثنائية سوى بنسبة 31% فقط، في 2020، خلال عام واحد، إلى 169 مليار روبل (2.28 مليار دولار أميركي).

استثمارات في القطب الشمالي

في عام 2020، واصلت نوفاتك استثماراتها الضخمة، التي تشارك فيها شركة توتال الفرنسية، بصفة خاصة مشروع الغاز الطبيعي المسال 2 في القطب الشمالي (أركتيك إل إن جي 2) الذي يجري إعداده حاليًا، بقيمة تصل إلى أكثر من 20 مليار دولار أميركي.

وكانت شركة نوفاتك قد أطلقت بالفعل، في نهاية عام 2017، أول مصنع عملاق للغاز الطبيعي المسال في القطب الشمالي في شبه جزيرة يامال.

اقرأ أيضًا..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى