رئيسيةأخبار الغازغاز

تعاون إيطالي ألماني لتطوير أول محطة لضغط الغاز في مصر

تتيح توليد 192 غيغاواط/ساعة سنويًا دون الاعتماد على وقود

محمد فرج

تعتزم شركة توربودن الإيطالية، توريد نظام "أو آر سي" عالي الحرارة، إلى شركة سيمنس الألمانية، لزيادة الكفاءة التشغيلية لمحطة ضغط الغاز التابعة للشركة المصرية للغازات الطبيعية في منطقة دهشور.

ذكر بيان صادر عن سيمنس، اليوم الثلاثاء: "إن النظام يعمل على الحرارة الناتجة عن التوربينات الغازية الأربعة الحالية، وكذلك الحرارة الناتجة من التوربينات الغازية الجديدة عالية الكفاءة من سيمنس للطاقة، والتي تتمتع بانخفاض انبعاثاتها الكربونية".

ومشروع محطة ضغط الغاز التابعة للشركة المصرية للغازات الطبيعية، يعدّ الأول من نوعه في العالم، حيث يسهم في إزالة الكربون.

يستخدم المشروع أحدث التكنولوجيات العالمية في استرجاع الطاقة المهدرة الخارجة من التوربينات الغازية وتحويلها الي كهرباء من خلال وحدات "أو آر سي".

وبفضل عملية استعادة الحرارة من العوادم الغازية، ونظم ضواغط الغازات عالية الكفاءة، سيتيح الحلّ المتكامل توليد 192 غيغاواط/ساعة، كل عام، من الكهرباء، دون الاعتماد على وقود.

كما سيتيح للشركة توفير 65 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي كل عام، ومن ثمّ تقليل الانبعاثات الكربونية بمقدار 120 مليون طن من غاز ثاني أكسيد الكربون سنويًا (وهو ما يعادل الغازات المنبعثة من مساحة غابات أكبر 6 مرات من منطقة مانهاتن بنيويورك).

خفض الانبعاثات

قال العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة توربودن، باولو بيروزي: "نظرًا لأن هذا النظام يمكنه العمل بصورة منفصلة عن شبكة الكهرباء القومية دون الحاجة إلى المياه، فإنه يُعدّ نظامًا مثاليًا للتركيب والعمل في المناطق الصحراوية النائية".

وأضاف أن فرص تكرار المشروع في عدد من المواقع الأخرى تمثّل خطوة مهمة نحو خفض الانبعاثات الكربونية في قطاع النفط والغاز الطبيعي بالمنطقة والعالم".

رفع معدلات إتاحة الغاز الطبيعي

قال العضو المنتدب لشركة سيمنس للطاقة في مصر، عماد غالي: "إن المشروع يأتي في إطار التزامنا بدعم الجهود الحكومية في القاهرة لتبنّي وتنفيذ عدد من الحلول ونماذج الأعمال المستدامة التي تتميز بالكفاءة في استهلاك الطاقة، من أجل الحفاظ على البُنية التحتية لقطاع الطاقة في البلاد"

وتابع: "مشروع دهشور الذي سيجري تزويده بتلك الحلول المتطورة يساعد على رفع معدلات إتاحة الغاز الطبيعي في البلاد، من أجل دعم صعيد مصر".

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى