سلايدر الرئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

تحديث - النفط يتحول للصعود القوي ويسجل مكاسب أسبوعية 5%

رغم تحذيرات أوبك ووكالة الطاقة

تحولت أسعار النفط للصعود عند نهاية تعاملات اليوم الجمعة؛ مع أنباء حول التواترات السياسية المتزايدة في الشرق الأوسط، ليتجاهل الخام التوقعات الحذرة من جانب منظمة أوبك ووكالة الطاقة الدولية بشأن تعافي الطلب.

وعند نهاية التعاملات، صعد سعر العقود الآجلة لخام برنت القياسي -تسليم شهر أبريل/نيسان- بأكثر من 2.1%، ما يوازي 1.29 دولارًا، ليصل إلى 62.43 دولارًا للبرميل، وسجل كذلك مكاسب بنحو 5.2% هذا الأسبوع.

فيما بلغ سعر العقود المستقبلية لخام غرب تكساس الأميركي -تسليم شهر مارس/آذار- 59.47 دولارًا للبرميل، بزيادة 2.1%، أو 1.23 دولارًا، كما سجل مكاسب أسبوعية تصل إلى 4.7%.

وكان أمس الخميس شاهدًا على توقف موجة مكاسب يومية امتدت لنحو 9 جلسات لخام برنت، كما شهدت تسجيل الخام الأميركي أول خسارة في 9 أيام.

تحذيرات الطلب

وكان الذهب الأسود سجل خسائر في التعاملات المبكرة بالتزامن مع خفض منظمة أوبك تقديراتها للطلب العالمي على النفط خلال العام الجاري، وهو الإجراء نفسه الذي أعلنته وكالة الطاقة الدولية عبر تقريرها الشهري.

وأسهمت التعليقات الحذرة من جانب أوبك ووكالة الطاقة في إنهاء موجة المكاسب المستمرة في أسعار الخام خلال المدة الأخيرة على خلفية الدعم من قرار الخفض السعودي الطوعي لإمدادات الخام والتزام أوبك+ باتفاق خفض الإنتاج.

وقالت منظمة أوبك في تقريرها الشهري -الصادر أمس- إن الطلب على النفط حول العالم في عام 2021 سوف يتعافى بوتيرة أبطأ مما كان يعتقد في السابق.

فيما أوضحت وكالة الطاقة الدولية أن المعروض النفطي سيظل أعلى من الطلب عالميًا، على الرغم من أن اللقاحات المضادة للوباء يتوقع أن تساعد في تعافي الطلب.

أرقام المخزونات

شهد الأسبوع الجاري صدور التقرير الأسبوعي لإدارة معلومات الطاقة الأميركية بشأن مخزونات النفط في الولايات المتحدة، حيث تواصل الهبوط للأسبوع الثالث على التوالي.

وتراجعت مخزونات النفط بنحو 6.6 مليون برميل في الأسبوع المنتهي يوم 5 فبراير/شباط الجاري إلى 469 مليون برميل، وهو أدنى مستوى منذ مارس/آذار 2020.

وفي سياق آخر، أظهر تقرير بيكر هيوز الأسبوعي أن نشاط الحفر في الولايات المتحدة للتنقيب عن النفط يستمر للأسبوع الـ12 على التوالي، مع زيادة 7 منصات في الأسبوع الماضي.

اقرأ أيضًا..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى