رئيسيةأخبار منوعةمنوعات

بعد تجميده لسنوات.. اليونان توافق على مشروع تعدين ذهب يهدد البيئة

وافقت اليونان على مشروع تعدين ذهب أثار الجدل في السابق بسبب مخاوف بيئية، ما أدّى إلى تجميده لعدّة سنوات.

وأعلنت سفارتا كندا والولايات المتحدة أن حكومة اليونان المحافظة وافقت على مشروع تعدين الذهب محلّ الخلاف.

وذكر بيان مشترك للسفارتين، إنهما "ترحّبان بتوقيع (الاتفاقية) بين هيلاس غولد (شركة فرعية مملوكة بالكامل لشركة إلدورادو غولد ومقرها كندا) وحكومة اليونان".

وأوضحت السفارتان أن الصفقة "ستجلب ما يناهز 1.7 مليار يورو (2.1 مليار دولار) من الاستثمارات من أميركا الشمالية على مدى 23 عامًا"، وستخلق ما يصل إلى 5000 وظيفة مباشرة وغير مباشرة لتطوير مناجم كاساندرا شمال شرق شبه جزيرة هالكيديكي.

وأضاف البيان أن إلدورادو غولد تعهدت أيضًا ببرنامج تنمية اجتماعية بقيمة 70 مليون يورو في المجتمعات المحلّية على مدى فترة الاستثمار.

هجوم على المنجم

أثار مشروع منجم الذهب على جبل سكوريس سنوات من الاحتجاجات، بما في ذلك هجوم عام 2013 عندما ألقى متشددون مقنّعون زجاجات حارقة على موقع عمل المنجم، ما أدّى إلى إصابة حارس وإتلاف المعدّات.

وأوقفت الحكومة اليسارية السابقة، في 2015، العمل في منجم الذهب بسبب انتهاكات العقود المفترضة.

وتعهدت حكومة كيرياكوس ميتسوتاكيس المحافظة المؤيدة للأعمال التجارية، والتي وصلت إلى السلطة في 2019، بإعادة إحياء المشروع بموجب ضمانات بيئية صارمة.

وجاء في مذكرة من وزارة الطاقة والبيئة أن الاتفاقية المعدّلة "تزيد من الفوائد للاقتصاد الوطني والمجتمع المحلّي والبيئة".

ووصفت إلدورادو الاتفاقية بأنها مفيدة للطرفين، قائلة، إنها تمنحها مزيدًا من الحماية وإطارًا ترخيصيًا مشابهًا لمشاريع الاستثمار الأجنبي واسعة النطاق الأخرى في اليونان.

وذكرت الشركة الكندية في بيان "بالنسبة للجمهورية اليونانية، فإنها توفّر إيرادات مالية معززة ومزايا بيئية وفرص تنمية مجتمعية".

اقرأ أيضًا:

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى