التقاريرتقارير الطاقة النوويةرئيسيةطاقة نوويةعاجل

نقابات عالمية تطالب بإدراج الطاقة النووية في تصنيف المفوضية الأوروبية

للوصول إلى التمويل والاستثمار ونجاح الصفقة الخضراء

دينا قدري

طالبت عدّة نقابات أوروبية رئيسةَ المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير ليين، بإدراج الطاقة النووية في "تصنيفها"، الذي يحدد الصناعات المستدامة، ما يعني الوصول إلى التمويل والاستثمار، بحسب ما نقلته منصة "لوموند دو لينرجي" الناطقة بالفرنسية.

وأكدت النقابات في رسالة، أرسلتها أمس الإثنين، أنه يتعين أن يشمل التصنيف الأوروبي بشكل حتمي الطاقة النووية، نظرًا لأنها طاقة منخفضة الكربون، وتُعدّ ضرورية للحدّ من ظاهرة الاحتباس الحراري، مشددة على أن مزيج الطاقة هو مسؤولية كل دولة عضو في الاتحاد الأوروبي.

الحلول منخفضة الكربون

أكد ممثل عن اتحاد النقابات الفرنسي -الذي يشمل عدّة نقابات واتحادات عمّالية- لوكالة فرانس برس، أن نقابات بلغارية وفنلندية وبلجيكية وهنغارية ورومانية وقّعت على الرسالة الموجهة إلى رئيسة المفوضية الأوروبية عبر البريد الإلكتروني.

ورأى الاتحاد الفرنسي في بيان أصدره، أنه "يتعين على الاتحاد الأوروبي ألّا يحرم نفسه من أيّ من الحلول منخفضة الكربون، إذا كان يرغب في تحقيق هدفه المتمثل في الحياد المناخي، وضمان نجاح الصفقة الخضراء التي أبرمتها المفوضية".

الصفقة الخضراء الأوروبية

تهدف "الصفقة الخضراء الأوروبية" -التي أطلقها الاتحاد الأوروبي عام 2019- إلى مكافحة التغيّر المناخي، والتوصل إلى اقتصاد خالٍ من الكربون، بالإضافة لإنهاء التلوّث والوصول إلى صافي انبعاثات الغازات الدفيئة، بحلول عام 2050.

ووصفت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، الصفقة، بأنها تمثّل نقلة نوعية في مجال حماية البيئة، حيث تسعى بشكل أساس إلى تنويع مصادر الطاقة وتعزيز الأبحاث والاستثمارات الصديقة للبيئة وتحقيق التكامل للسوق الأوروبية بهدف وضع أوروبا في مقدمة القارات المحايدة للمناخ.

وتسعى فون دير لاين إلى خفض انبعاثات الكربون بنسبة لا تقلّ عن 50%، بحلول عام 2030، مقارنةً بمستويات عام 1990.

اقرأ أيضًا..

الوسوم
الصفقة الخضراءالصفقة الخضراء الأوروبيةالطاقة النوويةالمفوضية الأوروبيةنقابات أوروربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى