غازأخبار الطاقة المتجددةأخبار الغازسلايدر الرئيسيةطاقة متجددةعاجل

احتجاز الكربون.. 4 محطات خالية من الانبعاثات لتوليد الكهرباء بالغاز الطبيعي

في إطار دعم الطاقة النظيفة

دينا قدري

أعلنت شركة نت باور الأمريكية أنها بصدد إنشاء 4 محطات جديدة خالية من الانبعاثات لتوليد الكهرباء بالغاز الطبيعي في مختلف أنحاء العالم، في خطوة من شأنها أن تغيّر قواعد اللعبة في صناعة احتجاز الكربون.

وجاء قرار الشركة الأميركية عقب نجاح محطة توليد الكهرباء بالغاز الطبيعي الخالية من الانبعاثات؛ ما فتح الطريق لشركة "نت باور"، وفقًا لتصريحات الرئيس التنفيذي للشركة، بيل براون، والتي نقلها الموقع الرسمي لمنتدى الطاقة الدولي.

ونجحت المحطة التجريبية لشركة نت باور في أميركا في احتجاز ثاني أكسيد الكربون الذي تفرغه محطات الطاقة التقليدية، واستخدام ثاني أكسيد الكربون تحت الضغط لالتقاط الحرارة من المحطة، حيث يحل ثاني أكسيد الكربون محل المياه في المحطات التقليدية.

وتستخدم نت باور التكنولوجيا المبتكرة للشركة المعروفة باسم دورة علام "فيتفيدت"، التي تحوّل الغاز الطبيعي والمتجدد إلى طاقة خالية من الانبعاثات.

اقتصادات احتجاز الكربون

قال براون في كلمته أمام منتدى الطاقة العالمي السنوي الخامس الذي ينظمه لمجلس الأطلسي في يناير/كانون الثاني الماضي: "لدينا موّردون متعددون يرغبون في بناء جميع المعدات الخاصة بنا؛ لذلك، نمتلك عدة موّردين، وسيتم الإعلان عن هذه المحطات في الوقت المناسب".

وأضاف أنه في الوقت الذي أصبحت فيه أميركا والدول الغربية الأخرى أقل حبًا للفحم، تظل الصين والهند ملتزمتين بمحطات تعمل بالفحم؛ لذلك، فإن عملية نت باور الخاصة باحتجاز الكربون واستخدامه وتخزينه، تفتح فرصًا في أسواق الطاقة التجارية بشكل عام، وفي هذين البلدين الرئيسيين على وجه الخصوص.

وقال براون: "إننا بحاجة إلى جعل اقتصادات احتجاز الكربون تعمل، أعتقد أنه يمكننا جعل الاقتصادات تعمل لصالح الصين".

دعم خفض الانبعاثات والطاقة النظيفة

من جانبه، قال الأمين العام لمنتدى الطاقة الدولي، جوزيف مكمونيغل: "إن عملية احتجاز الكربون واستخدامه وتخزينه تفتح فرصًا لخفض الانبعاثات مع تطوير تقنيات الطاقة النظيفة مثل تلك التي تستخدمها شركة نت باور".

وأكد مكمونيغل أن مفهوم نت باور يُعد تطورًا مهمًا، ويشير إلى الطريق نحو مستقبل احتجاز الكربون واستخدامه وتخزينه.

تقنية نت باور إنجاز هندسي مبتكر

خلال مؤتمر المجلس الأطلسي، دعا أمير ويلز وولي عهد بريطانيا، الأمير تشارلز، شركة نت باور للتأثير التحويلي لدورة علام على عملية احتجاز الكربون واستخدامه وتخزينه.

وقال الأمير تشارلز: "لقد ألهمني كثيرًا التعرف على تقنية نت باور، وهي دورة علام فيدفيدت، التي تحول الغاز الطبيعي والمتجدد إلى طاقة خالية من الانبعاثات باستخدام ثاني أكسيد الكربون، مع خفض سعر الطاقة في الوقت نفسه".

ووصف تشارلز تقنية نت باور بـ "الإنجاز الهندسي الرائع والمبتكر" الضروري في أحد أكثر الأوقات حرجًا وصعوبة في تاريخ العالم.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى