رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةسلايدر الرئيسيةطاقة متجددةعاجل

الدنمارك تنشئ أوّل مركز للطاقة في بحر الشمال

جزيرة اصطناعية حجمها 120 ألف متر مربع

دينا قدري

أعلنت الدنمارك توصّلها إلى اتفاقية تاريخية لبناء وامتلاك أول مركز للطاقة في العالم ببحر الشمال، ليكون أحد المشروعات الحكومية الرئيسة للتحوّل الأخضر في أوروبا.

سيكون المركز بمثابة محطة طاقة بحرية تجمع وتوزع الكهرباء الخضراء من مئات توربينات الرياح، وتنقل الطاقة مباشرةً إلى المستهلكين في البلدان المحيطة ببحر الشمال، بحسب موقع "ري نيوز بيز" المتخصص في الطاقة المتجددة.

مشروعات التحوّل الأخضر في الدنمارك

تأتي جزيرة الطاقة الاصطناعية جنبًا إلى جنب مع خطة لبناء مركز آخر للطاقة في جزيرة بورنهولم الدنماركية.

وستكون السعة الأولية لمركزي الطاقة 5 غيغاواط، أي 3 أضعاف السعة البحرية الحالية المثبتة في الدنمارك، وسيجري توسيعها لاحقًا لتوفير سعة إجمالية تبلغ 12 غيغاواط، ومن المتوقع أن يتمّ تشغيل نحو 200 توربين رياح في المرحلة الأولى من المشروع.

جزيرة اصطناعية تدعم سياسة التحول الأخضر

مركز الطاقة عبارة عن جزيرة اصطناعية تقع على بعد 80 كيلو مترًا من شاطئ شبه جزيرة غوتلاند، وسيجري تطويرها من خلال نموذج شراكة بين القطاعين العامّ والخاص، حيث تمتلك الدنمارك غالبية الجزيرة.

ومن المتوقع أن تبلغ مساحة الجزيرة 120 ألف متر مربع على الأقلّ، وستكون المرحلة الأولى قادرة على تزويد 3 ملايين أسرة أوروبية بالطاقة الخضراء.

وسيُمكّن بناء الجزيرة الاصطناعية من التوسع في المستقبل، على سبيل المثال، من خلال بناء ميناء ومرافق لتخزين وتحويل الكهرباء الخضراء من توربينات الرياح البحرية القريبة إلى وقود أخضر سائل، وإرسالها عبر الكابلات البحرية إلى الدنمارك والدول المجاورة.

حقبة جديدة للطاقة المستدامة

قال وزير المناخ، دان يورغنسن: "إنها حقًا لحظة رائعة للدنمارك وللتحوّل الأخضر العالمي.. هذا القرار يمثّل بداية حقبة جديدة من إنتاج الطاقة المستدامة في الدنمارك والعالم، ويربط أهداف المناخ الطموحة للغاية بالنمو والوظائف الخضراء".

وتابع: "مركز الطاقة في بحر الشمال سيكون أكبر مشروع بناء في تاريخ دولتنا، وسيُسهم بشكل كبير في تحقيق الإمكانات الهائلة للرياح البحرية الأوروبية.. إنني متحمس لتعاوننا المستقبلي مع البلدان الأوروبية الأخرى".

وقال: "نحن في فجر عصر جديد للطاقة.. في العام الماضي، حددت الدنمارك موعدًا نهائيًا لاستخراج الوقود الأحفوري.. واليوم، نتخذ خطوة حاسمة نحو مستقبل الطاقة النظيفة".

فيما أوضحت وزارة المناخ والطاقة والمرافق الدنماركية، أن التفاصيل المتعلقة بملكية الجزيرة سيجري تحديدها من أجل طرح مناقصة للشراكات الخاصة.

اقرأ أيضًا..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى