رئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

إضراب العمّال يهدد مصافي توتال في فرنسا

وسط توقعات باستمرار الاحتجاجات حتى 11 فبراير

آية ميمي

اضطرت توتال الفرنسية إلى تعليق العمل في عدد من مصافي النفط في البلاد، بعد حدوث اضطرابات عمّالية ضد سياسة الشركة.

ونظّم عمّال الشركة إضرابًا عن العمل لمدة 48 ساعة بجميع مصافيها، احتجاجًا على تسريبات بعزم الشركة تسريح عدد كبير من عمالتها، خلال الفترة المقبلة، في ظل تراجع أسعار النفط.

كان عدد من شركات النفط الكبرى قد خفض الإنفاق بشكل حادّ، خلال عام 2020، في ظل تكهنات بمواصلة التخفيض خلال العام الجاري، خاصة مع الاستقرار في أسعار الخام، حسبما أفادت وكالة آرغوس ميديا المعنية بالطاقة.

واضطرت شركات الطاقة العملاقة إلى تسريح عدد كبير من العمالة، في ظل التحديات المالية الهائلة التي فرضتها جائحة كورونا.

وذكرت عدة تقارير أن توتال الفرنسية تخطط لتسريح عدد من عمّالها، في إطار إعادة تنظيم عمليات البحث والتطوير.

توقّف منتجات المصافي

يأتي الإضراب قبل أيام قليلة من إعلان شركة توتال عن أرقامها الفصلية، المقرر له يوم 9 فبراير/شباط الجاري، والذي ستكشف فيه عن إجمالي نتائج أعمالها خلال العام الماضي.

وقالت النقابة العمالية الفرنسية: إن "أيّ مشتقات نفطية لن تخرج من مواقع المصافي أو المستودعات حتى الغد".

وتؤثّر الأحداث العمالية سلبًا في مصنع توتال البالغ طاقته 135 ألف برميل يوميًا، وكذلك مصفاة دونغس التي تبلغ طاقتها 222 ألف برميل يوميًا، ومصفاة "غونفريفيل" في نورماندي بطاقة 240 ألف برميل يوميًا.

كما تهدد الإضرابات مصفاة لاميد للزيوت النباتية المعالجة بالهيدروجين، بالقرب من مارسيليا، والتي تبلغ طاقتها الإنتاجية 500 ألف طن في السنة، بالإضافة إلى مخزن فلاندر ومستودع الخدمات اللوجستية بالقرب من مصفاة دونكيرك شمال غرب فرنسا.

انقطاع الإمدادات

قالت توتال: "توجد مؤشرات واضحة لانقطاع الإمدادات من بعض المصافي، لكن يستمر تأمين الإمدادات لشبكة محطات الخدمة والعملاء".

ودعت النقابة العمّالية الفرنسية، إلى الإضراب لدعم العمّال في مصافي توتال، ما دفع الشركة إلى وقف تكرير النفط الخام.

وكانت الإضرابات والاحتجاجات العمالية قد اندلعت، منذ بداية العام الجاري، في مصفاة غراندبوتس في باريس، وصوّت العمّال، أمس، على مواصلة إضرابهم حتى 11 فبراير من الشهر الجاري.

وكانت توتال قد أوقفت أعمالها في مصفاة غراندبوتس، منتصف نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي، إثر اكتشاف تشققات في خط الأنابيب الذي يزوّدها بالخام.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى