عاجلأخبار النفطرئيسيةنفط

أوبك: نأمل زيادة الطلب على النفط في 2021

باركيندو تحدّث بتفاؤل خلال اجتماع اللجنة الفنية لـ أوبك+

محمد فرج

عقدت اللجنة الفنية المشتركة المنبثقة عن تحالف أوبك+ اجتماعها الـ 48 عبر الفيديو، اليوم الثلاثاء، لتقييم أوضاع السوق النفطية ودراسة تطوراتها.

وسلّط الاجتماع الضوء على تحسّن آفاق سوق النفط العالمية والاقتصاد العالمي، قبل الاجتماع الـ 26 للّجنة الوزارية المشتركة، المقرّر عقده غدًا الأربعاء.

وحسب بيان صحفي، توقّع الأمين العامّ لمنظمة أوبك محمد باركيندو، نمو الاقتصاد العالمي بنسبة 4.4%، هذا العام، "وهو تحوّل كبير عن سالب 4.1%، العام الماضي".

وقال في كلمته خلال الاجتماع، اليوم: "نأمل أن يكون الطلب على النفط في 2021 أفضل من العام الماضي".

أوبك
اجتماع اللجنة الفنية المشتركة لتحالف أوبك+

دور إيجابي لمنصة التعددية والحوار

شدّد باركيندو على الدور الفعّال لإعلان اللجنة الفنية المشتركة في المساعدة على استعادة الثقة والتوازن في سوق النفط العالمية طوال تفشّي وباء كورونا، قائلًا: إن "اللجنة الفنية أصبحت منصة نموذجية للتعددية والحوار الدولي".

وأضاف أن إجراءات لجنة التصنيع الاقتصادي أفادت البلاد المنتجة والمستهلكة على حدّ سواء، من خلال دعم إعادة التوازن إلى السوق وتحقيق الاستقرار.

وقال الأمين العامّ: "رصدنا السوق بشكل دقيق، ومشاورتنا المنتظمة ونهجنا التدريجي أسهما في توفير الدعم والضمانات طوال الأشهر الصعبة من العام الماضي، ممّا يؤتي ثماره حاليًا".

كان تحالف أوبك+ قد حقق نسبة 99% من امتثاله لاتفاق خفض إنتاج النفط، في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي، حسبما ذكرت وكالة بلومبرغ.

وحافظت دول أوبك على معدل امتثال مرتفع، إذ بلغ 103%، مقابل 93% لشركائها من خارج المنظمة، وفي المقدّمة روسيا وقازاخستان.

يهدف التحالف المكوّن من 23 دولة، والمعروف باسم أوبك+، إلى حجب 7.2 مليون برميل يوميًا من النفط الخام، عن السوق، في يناير/كانون الثاني، ما يعادل 7% من الإمدادات العالمية.

واتفقت دول التحالف على زيادة الإنتاج بمقدار 500 ألف برميل يوميًا، بدءًا من شهر ديسمبر/كانون الأول، في إطار خطة لتخفيف تخفيضات الإنتاج، ثم أقرّ الاجتماع الوزاري، في مطلع يناير/كانون الثاني المنصرم، زيادة 75 ألف برميل يوميًا لكل من روسيا وقازاخستان.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى