التقاريرأخبار الطاقة المتجددةتقارير السياراتسلايدر الرئيسيةسياراتطاقة متجددة

7 أسباب تدفع المستهلكين لشراء سيارات كهربائية جديدة في المستقبل

ترصدها دراسة لمؤسّسة "جيه دي باور"

حازم العمدة

اقرأ في هذا المقال

  • %82 من أصحاب السيارات الكهربائية يفكّرون في شراء سيارات جديدة مستقبلًا
  • الشركات مطالبة بتجاوز "معادلة التكلفة" وطرح طرازات أكثر إثارة إذا أرادت المنافسة بقوة
  • دقة نطاق البطارية المحدد وتوافر محطات الشحن العامة وانخفاض التكلفة ومتعة القيادة أبرز عوامل الجذب

دقّة نطاق بطارية السيارة الكهربائية المحدّد.. توافر محطات الشحن العامّة.. نطاق البطارية.. انخفاض تكلفة الملكية.. متعة القيادة.. سهولة الشحن في المنزل.. جودة السيارة واعتماديتها.

هذه 7 أسباب تدفع معظم أصحاب السيارات الكهربائية إلى شراء سيارة أخرى من ذلك النوع، في المستقبل، حسبما خلصت مؤسّسة "جيه دي باور" المعنية بالسوق ومراقبة الجودة، وفقًا لدراسة تجربة ملكية السيارات الكهربائية.

من واقع تجربتهم للسيارات الكهربائية، يقول 82% من الذين استطلعت المؤسسة آرائهم: إنهم "سيفكّرون بالتأكيد في شراء سيارة كهربائية أخرى في المستقبل".

مؤشّر رضا المستهلك

يعدّ الرضا عن تجربة الملكية الحاليّة مؤثّرًا رئيسًا فيما إذا كان المالكون سيشترون العلامة التجارية للمركبة الكهربائية نفسها، مرّة أخرى، أم لا.

يقيس مؤشّر تجربة ملكية السيارات الكهربائية مدى رضا مالكي تلك السيارات، وفق مقياس من 1000 نقطة.

في هذا السياق، يقول برنت غروبر -وهو مسؤول بارز عن سوق السيارات في جيه دي باور-: "قد يكون الولاء للعلامة التجارية متقلّبًا بين مالكي السيارات الكهربائية".

ويضيف غروبر: "بينما يقول المستخدمون الأوائل للمركبات الكهربائية، إنهم سيظلّون مخلصين للسيارات الكهربائية بشكل عامّ، فإن البقاء مع العلامة التجارية نفسها ليس بالأمر المؤكّد".

تجاوز معادلة التكلفة

سيتعيّن على مصنّعي السيارات- بحسب غروبر- إبقاء مالكي المركبات الكهربائية والمتسوّقين مهتمّين بمنتجاتهم بما يتجاوز مجرّد معادلة التكلفة.

ويوضّح غروبر قائلًا: "مع توقّع أن تغمر شركات صناعة السيارات السوق بسيارات كهربائية، خلال السنوات الـ3 المقبلة، فإنها تحتاج إلى طرح سيارات أكثر إثارة، وتفي باحتياجات أوسع للمالكين، لكي تتمكّن من الاستحواذ على حصّة من السوق التي يحتاجون إليها لتقديم سيارات تثير الاهتمام، وتفي باحتياجات المالكين الأوسع".

ومن ثمّ، توصّلت الدراسة إلى أن 95% من مالكي السيارات الكهربائية الذين يتجاوز رضاهم عن ملكيتهم 900 نقطة، وفق مؤشّر تجربة الملكية، يقولون، إنهم سيشترون سيارة كهربائية أخرى.

شراء العلامة التجارية نفسها

يقول ما يقرب من ثلثي هؤلاء الملاك (64%): إنهم "بالتأكيد سيعيدون شراء العلامة التجارية نفسها"، ومع ذلك، يقلّ احتمال إعادة شراء العلامة التجارية نفسها، مع انخفاض الرضا.

من بين المالكين الذين يتراوح معدّل رضاهم بين 600 و 750 نقطة، أشار 77% إلى أنهم "بالتأكيد سيشترون" سيارة كهربائية أخرى، بالرغم من أن احتمال إعادة شراء العلامة التجارية نفسها، يبلغ 25% فقط.

أبرز نتائج دراسة (جيه دي باور) لسوق السيارات الكهربائية في 2021:

  • يتعلّق الأمر في الغالب بالنطاق (المدى): عند تحديد السيارة الكهربائية المراد شراؤها، فإن العامل الأكثر شيوعًا في قرار الشراء هو البطارية ونطاق القيادة.

حتّى بعد إجراء عملية الشراء، لا يزال النطاق عنصرًا حاسمًا في تجربة الملكية. وتمثّل دقّة نطاق البطارية المحدّد ونطاق البطارية الفعلي الذي يختبره المالك نحو 20% من رضا المالكين، عمومًا.

في هذا الإطار، يقول غروبر: "بالرغم من أن معظم المالكين يقودون أقلّ من النطاق المحدّد لبطارية سيارتهم، فإنهم ما زالوا يريدون معرفة أن نطاق البطارية الفعلي قريب من نطاق البطارية المحدّد.. لا يزال الأمر يتعلّق براحة البال".

  • البُنية التحتية العامّة للشحن: تعدّ عاملًا محدّدًا رئيسًا لرضا مالكي السيارات الكهربائية من العلامات التجارية في السوق المميّزة التي تستهدف مستهلكين بعينهم، أو السوق العامّة (الشاملة) التي تستهدف أكبر شريحة من المستهلكين.

وهناك اختلافات كبيرة بين المجموعتين، فالرضا بين مالكي السيارات الكهربائية ذات البطاريات المتميّزة (BEVs) مع توافر الشحن العامّ أعلى بنحو 235 نقطة من مالكي السيارات الكهربائية ذات البطاريات العاديّة.

ويرجع ذلك -إلى حدّ كبير- لمستوى رضا مالكي سيارات تيسلا الكبير عن شبكة الشحن العامّة.

على المستوى الإقليمي، يكون الرضا عن توافر البُنية التحتية العامّة للشحن أعلى في الغرب (616) وأدنى في المنطقة الغربية الشمالية الوسطى (563)، والتي تشمل أيوا، وكانساس، ومينيسوتا، وميزوري، ونبراسكا، وداكوتا الشمالية، وداكوتا الجنوبية. الرضا عن توافر الشحن العامّ أعلى بـ 305 نقاط بين مالكي تيسلا، مقارنةً بمالكي العلامات التجارية الأخرى.

  • متعة القيادة مقابل مخاوف الجودة: تختلف متعة القيادة اختلافًا كبيرًا حسب القطاع (892 نقطة للسيارة الكهربائية في السوق المميّزة، و 758 نقطة للسيارة الكهربائية في السوق العامّة).

بيد أن متعة القيادة في السوق العامّة الشاملة تفوق الجودة والاعتمادية.

تعدّ الجودة والموثوقية العامل الأكثر أهمّية في تجربة امتلاك السيارة الكهربائية المتميّزة.

من الجدير بالذكر أنه بينما يُنظر إلى تيسلا بوصفها ذات جودة رديئة، فإن مالكي تيسلا أكثر رضا عمومًا، ما يشير إلى رغبتهم في التغاضي عن مشكلات الجودة.

  • التكلفة: يتّفق مالكو السيارات الكهربائية عمومًا على سبب واحد لاختيار السيارة الكهربائية مقارنةً بالسيارات التقليدية التي تعمل بمحرّكات الاحتراق الداخلي (ICE)، وهو تكاليف التشغيل المنخفضة المتوقّعة للسيارة الكهربائية.

تعدّ تكلفة الملكية دافعًا رئيسًا في شراء سيارة كهربائية تحتوي عادةً على عدد أقلّ من الأجزاء المطلوب صيانتها، ومتطلّبات خدمة أقلّ، وكذلك انخفاض تكاليف الوقود مقارنةً بالسيارات التقليدية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى