رئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

بالأرقام.. ملامح خطة بي بي لخفض انبعاثات الكربون

الشركة تعتزم إنتاج النفط والغاز بنسبة 40%

محمد فرج

كشف الرئيس التنفيذي لشركة النفط والغاز البريطانية بريتيش بتروليوم "بي بي"، بيرنارد لوني، عن ملامح الخطة الانتقالية لشركته بشأن خفض انبعاثات الكربون.

وقال، إن استثمارات الشركة بالنفط والغاز في روسيا والشرق الأوسط تتناسب مع الرؤية والتوجّه بشأن الهيدروكربونات المرنة، بجزء من الخطة الانتقالية.

وأضاف في مؤتمر عبر الفيديو، عقدته منصة آرغوس ميديا المعنية بشؤون الطاقة: "الجميع بإمكانهم إدارة محفظتنا وإصدار أحكامهم الخاصة حول المكان الذي قد نخرج فيه، ونحن نتحدث كثيرًا عن المواد الهيدروكربونية المرنة".

خطط بي بي 2030

تهدف الشركة إلى خفض إنتاجها الخاص من النفط والغاز بمقدار 40%، وانبعاثات الكربون بنسبة تصل إلى 40%، بحلول عام 2030، لكن هذا الهدف يستبعد حصتها البالغة 20% في روسنفت الروسية التي تسيطر عليها الدولة، وتخطط لإعطاء الأولوية للاستثمارات في مشروعها في القطب الشمالي "فوستوك أويل"، على مدى العامين المقبلين.

وفي الشرق الأوسط، تدير شركة "بي بي" حقل الرميلة النفطي في العراق، ولديها أصول نفطية في الإمارات وأصول غاز في عُمان.

مستقبل منخفض الكربون

أضاف لوني، أن انتقال الطاقة في العالم إلى مستقبل منخفض الكربون يتحرك بسرعة، وأن الهيدروكربونات ستكون موجودة لعقود عديدة، "وسيكون من واجبهم التأكد من إنتاج الهيدروكربونات بأفضل طريقة ممكنة".

وتحدّث لوني أيضًا عن أهمية ما أسماه "شركات التخضير" مقابل "الشركات الخضراء".

وتابع: "أعتقد أن الكثير من الناس ينظرون إلى الشركة الخضراء -شركة الطاقة الشمسية، شركة الرياح- ويقولون، نريد أن نستثمر في ذلك".

وقال: "الأمر في الواقع لا يقلّ أهمية، وأود أن أقول، إن الأهم من ذلك هو أن الشركات التي تنتقل من كونها كثيفة الكربون إلى شيء آخر، من المهم جدًا أن تكون ناجحة".

قبل عام تقريبًا، كشفت شركة بي بي عن طموحاتها -على المدى الطويل- التي تستحوذ على العناوين الرئيسة، ومنذ ذلك الحين أضافت المزيد من الأهداف، بما في ذلك زيادة الاستثمار منخفض الكربون بعشرة أضعاف، بحلول عام 2030.

الاستحواذ على فاينايت كاربون

أعلنت "بي بي"، الشهر الماضي، الاستحواذ على حصّة الأغلبية في شركة فاينايت كاربون، أكبر مطوّر أميركي لتعويض الكربون.

وتمتلك فاينايت كاربون -المتخصّصة في إدارة الكربون بالغابات المحدودة في أميركا- نحو 50 مشروعًا على مساحة 3 ملايين فدان.

وتمنح الصفقة الشركة البريطانية السيطرة على أكبر مطوّر لأرصدة تعويض الكربون في غابات الولايات المتحدة، بحسب وكالة بلومبرغ.

وجاء إعلان الصفقة مع نهاية 2020، الذي شهد التزام الشركة البريطانية بخفض الانبعاثات، وزيادة الاستثمارات في الطاقة النظيفة، لخفض الانبعاثات الكربونية.

واستثمرت الشركة 5 ملايين دولار في فاينت ريسورسز -وهي الشركة الأمّ لشركة فاينايت كاربون- خلال عام 2019.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى