عاجلأخبار النفطرئيسيةنفط

غولدمان ساكس يتوقّع تراجع الطلب على النفط في الصين 150 ألف برميل يوميًا

يرى نتائج محبطة لشركات الخدمات النفطية الأوروبية في الربع الأخير من 2020

توقّع البنك الأميركي غولدمان ساكس، تراجع الطلب على النفط في الصين، ثاني أكبر اقتصاد في العالم، بنحو 150 ألف برميل يوميًا، خلال شهر فبراير/شباط المقبل.

وقال المصرف، إن هذا التراجع سيتقلّص لاحقًا ليصل إلى 113 ألف برميل يوميًا، وذلك بسبب القيود الصارمة التي قررتها بكين على السفر خلال موسم عطلة رأس السنة القمرية الصينية، التي تحلّ في فبراير/شباط، لمنع تفشي فيروس كورونا في البلاد مجددًا.

كان تقرير لشركة الاستشارات في مجال الطاقة "إف.جي.إي" قد أشار، وفق بلومبرغ، إلى أن إجراءات الإغلاق والقيود على الحركة في إقليم هيبي الصيني أدّى بالفعل إلى تراجع الطلب على البنزين بنسبة 3% تقريبًا، خلال الشهر الحالي.

وبحسب تقرير "إف.جي.إي" فإن إجراءات الإغلاق التي تستهدف منع تفشي الفيروس مجددًا ستؤدي إلى انخفاض الطلب على الوقود في الصين بنحو 100 ألف برميل يوميًا، خلال موسم العطلة، مقارنة بمستويات الطلب المعتادة في مثل هذا الوقت من العام. وهو ما يقلّ بنحو 50 ألف برميل يوميًا عن توقعات بنك مورغان ستانلي.

كما أشار التقرير إلى تراجع حادّ في استهلاك وقود الطائرات، خلال الأسابيع الأخيرة، مع تزايد إلغاء رحلات الطيران في الصين، حيث انخفض الطلب على وقود الطائرات بنسبة 10%، خلال الشهر الحالي، مقارنة بالشهر الماضي.

وبحسب لوكس هونغ، المحلل الاقتصادي في خدمة بلومبرغ لأنباء تمويل الطاقة الجديدة، فإن حركة السفر البري في الصين، خلال الأسبوع المنتهي يوم 22 يناير/كانون الثاني الحالي، أقلّ بنسبة 75% عن مستواها خلال الفترة التي سبقت بدء موسم عطلة رأس السنة القمرية، عامي 2019 و2020.

نتائج شركات الخدمات النفطية الأوروبية

أبدى بنك الاستثمار الأميركي مورغان ستانلي حذرًا واضحًا بشأن توقعاته لنتائج شركات الخدمات النفطية الأوروبية، خلال العام الماضي عمومًا، حيث خفض بالفعل تقديرات الأرباح لشركتي وود غروب وبتروفاك، بعد تحديث بيانات تداولهما.

ونقلت بلومبرغ عن التقرير الذي أعدّه ساسيكانته تشيلوكورو، المحلل الاقتصادي في بنك الاستثمار الأميركي، القول، إنه من المتوقع أن يكون أداء أغلب شركات الخدمات النفطية الأوروبية التي يشملها التقرير محبطًا، خلال النصف الثاني من العام الماضي، سواء من حيث التعاقدات الجديدة أو قائمة التعاقدات المتراكمة.

في الوقت نفسه، يتوقع محللو غولدمان ساكس تحسّن هامش أرباح شركات الخدمات النفطية الأوروبية، خلال النصف الثاني من العام الماضي، مقارنةً بالنصف الأول من العام ، بفضل إجراءات خفض النفقات، وإن كان من المحتمل إعلان لمزيد من الاضطراب في أنشطتها، خلال الربع الأخير من العام، بسبب جائحة كورونا.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى