أخبار الطاقة المتجددةرئيسيةطاقة متجددةعاجلهيدروجين

سوميتومو اليابانية تعلن استثمارات هيدروجين في عمان وأستراليا

محطة هيدروجين أخضر في كوينزلاند ومشروع هيدرجين هجين في السلطنة

حازم العمدة

اقرأ في هذا المقال

  • المشروع الأسترالي سينتج 300 طن من الهيدروجين الأخضر سنويا
  • عمان تسعى لمنافسة قوية في اقتصاد الهيدروجين بمنطقة آسيا والمحيط الهادئ

وقّعت شركة سوميتومو اليابانية عقدًا لإقامة محطة هيدروجين أخضر تعمل بالطاقة الكهروضوئية في ولاية كوينزلاند الأسترالية، وبدأت أيضًا دراسة جدوى لمشروع هيدروجين هجين (الرمادي والأخضر) في سلطنة عمان.

ويجري إنتاج الهيدروجين الأخضر (صديق البيئة) عن طريق التحليل الكهربائي، باستخدام آلاتٍ تعمل على تحليل الماء إلى عنصرَي الهيدروجين والأكسجين.

أمّا عملية إنتاج الهيدروجين التقليدية، فتنطوي على تعريض الوقود الأحفوري للبخار، ويُطلق على الهيدروجين الناتج بهذه الطريقة "الهيدروجين الرمادي"، وحال عزل ثاني أكسيد الكربون عنه، يُعرف بالهيدروجين الأزرق.

في فبراير/شباط 2020، رفع المركز التقليدي للفحم والغاز في غلادستون بكوينزلاند، يده، لتصبح الولاية بمثابة قبلة للهيدروجين في أستراليا.

مشروعان طموحان

وقع الاختيار على مدينة غلادستون لاستضافة مشروعين طموحين -منشأة لإنتاج الهيدروجين والأمونيا بتقنيات خضراء ومرفق آخر لحقن الغاز-، من أجل دمج الهيدروجين الأخضر في شبكة الغاز الطبيعي بالمدينة.

وفي هذا السياق، أعلنت سوميتومو اليابانية توقيع عقد مع شركة (جيه جي سي هولدينغ كورب) لبناء مصنع لإنتاج الهيدروجين الأخضر يعمل بالطاقة الشمسية في غلادستون.

سينتج المصنع ما بين 250 و 300 طن من الهيدروجين الأخضر سنويًا، ويمكن أن يتوسّع في المستقبل.

ليس من المستغرب أن تتحول سوميتومو إلى الهيدروجين الأخضر، مع الأخذ في الاعتبار خسارة الشركة المذهلة البالغة 250 مليون دولار في محطة بلوواترز لتوليد الطاقة التي تعمل بالفحم في ولاية أستراليا الغربية. وتؤكد هذه الخسارة أن عام 2020 سجّل أسوأ أداء سنوي للشركة على الإطلاق.

من جانبها، قالت سوميتومو في بيان: "نبذل جهودًا مكثفة لتوسيع استخدام طاقة الهيدروجين، التي يُتوقع أن تكون مصدرًا للطاقة النظيفة، عند الاحتراق، والأمونيا، والتي من المتوقع أن تكون واحدة من أكثر ناقلات الطاقة الهيدروجينية الواعدة "

وأضافت: "نحن نقترح نظامًا لإنتاج الهيدروجين من الغاز الاصطناعي المصنوع من نفايات البلاستيك، من أجل الاستمرار في المساهمة في تحقيق مجتمع الهيدروجين في اليابان وخارجها."

مشروع عمان

في اليوم نفسه الذي أعلنت فيه الشركة اليابانية خططها في غلادستون، كشفت أيضًا عن بدء دراسة جدوى لمشروع هيدروجين هجين باللون في عمان.

كان لدى سوميتومو سابقًا مذكّرة تفاهم مع أكبر منتج للنفط والغاز العماني (أيه آر آيه بتروليوم)، والآن بدأت المناقشات حول المشروع من خلال دراسة الجدوى.

باستخدام الغاز الطبيعي لإنتاج الهيدروجين الرمادي، تأمل (أيه آر أيه) أن تبدأ عملياتها في عام 2023، مع خطط لإنتاج 300-400 طن من الهيدروجين الرمادي سنويًا.

تأتي الطبيعة الهجينة للمشروع مع إضافة مشروع طاقة شمسية بقدرة 20 ميغاواط لتشغيل الموقع ومنشآت إنتاج الهيدروجين.

آفاق كبيرة

في هذا السياق، قال أستاذ أنظمة الطاقة المستقبلية في مؤسسة (تو ديلفت) في هولندا، آد فان ويك، لمجلة الطاقة الشمسية، إن عمان لديها آفاق هيدروجين كبيرة.

وتسعى عُمان -مثل المملكة العربية السعودية- إلى منافسة أستراليا بقوّة في اقتصاد الهيدروجين في جميع أنحاء منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

في البداية، سيكون الهيدروجين الرمادي والأزرق قادرين على إمداد السوق بسهولة أكبر وبتكلفة أقلّ من الهيدروجين الأخضر، ولكن هذه الميزة قد تستمر لبضع سنوات فقط. ولكن في النهاية، ستكون الطاقة الشمسية وطاقة الرياح رخيصة جدًا، لدرجة أنها ستتغلب على الوقود الأحفوري، بحسب ويك.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى