تقارير النفطرئيسيةعاجلنفط

صادرات وقود الطائرات في سنغافورة تسجّل أدنى مستوى منذ 4 سنوات

مع استمرار تأثّر حركة السفر جراء كورونا

حازم العمدة

انخفضت صادرات وقود الطائرات في سنغافورة إلى أدنى مستوى لها منذ 4 سنوات تقريبًا، في ديسمبر/كانون الأوّل، حيث تواصل جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) تقليص حركة السفر.

صدّرت سنغافورة 139 ألفًا و769 طنًا (35 ألفًا و500 برميل يوميًا) من وقود الطائرات، في ديسمبر/كانون الأوّل، وهو أقلّ معدّل شهري منذ يناير/كانون الثاني 2017، وفقًا لبيانات مؤسّسة (غلوبال تريد تراكر).

توجّهت معظم الصادرات إلى اليابان والصين وماليزيا، حيث صدّرت سنغافورة 3.12 مليون طن (67 ألفًا و200 برميل يوميًا) من وقود الطائرات، عام 2020، وهو أيضًا أدنى مستوى منذ عام 2017، على الأقلّ.

وبلغت مخزونات نواتج التقطير البرّية في سنغافورة- التي تشمل زيت الغاز ووقود الطائرات- 15.203 مليون برميل، في 30 ديسمبر/كانون الأوّل الماضي، بزيادة 44.8% عن العام السابق، وفقًا لبيانات مؤسّسة "إنتربرايز سنغافورة".

تضرّر صناعة الطيران

من المرجّح أن تكون صناعة الطيران في سنغافورة قد تضرّرت بشدّة من قيود السفر الدولية المتعلّقة بكوفيد-19، لأنها تفتقر إلى قطاع سفر محلّي.

نقلت شركات الطيران التابعة لمجموعة الخطوط الجوّية السنغافورية 85 ألفًا و200 مسافر، الشهر الماضي، بزيادة قدرها 38.8% عن نوفمبر/تشرين الثاني، لكن ذلك أقلّ بنسبة 97.6% عن ديسمبر/كانون الأوّل 2019.

وقد أجّلت سنغافورة وهونغ كونغ بدء فقاعة السفر الجوّي، بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في الأراضي الصينية.

وتسمح "فقاعة السفر الجوّي" بالسفر بين الوجهتين الآسيويتين دون الحاجة الخضوع للحجر الصحّي، أو تدابير الوقاية التقييدية.

وكان من المقرّر أصلًا أن تبدأ أولى رحلات فقاعة السفر الجوّي في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني.

استوردت سنغافورة 11 ألفًا و700 برميل يوميًا من وقود الطائرات، في ديسمبر/كانون الأوّل، وهو أدنى مستوى في 5 أشهر، حيث انخفض بنسبة 62% عن العام السابق.

زيادة المخزونات

أدّت مستويات المخزون المرتفعة في البلاد، وفرص المراجحة الأكثر قابلية للتطبيق بالنسبة للغرب، إلى تباطؤ صادرات وقود الطائرات التي توجّهت من الشرق الأوسط لسنغافورة، بدلًا من وجهتها المعتادة في شمال غرب أوروبا.

استوردت سنغافورة ما مجموعه 1.99 مليون طن (42 ألفًا و800 برميل يوميًا) من وقود الطائرات، في عام 2020، بزيادة 56.9% عن عام 2019، ربّما بسبب تحويل شحنات وقود الطائرات إليها من منطقة الخليج، في وقت سابق من العام.

تواصل الخطوط الجوّية السنغافورية وذراعها الإقليمي (سيلك إير) جهودهما لاستعادة خدمات الطيران، لكن حركة السفر ستتمثّل نحو 25% من مستويات ما قبل كورونا، بحلول نهاية أبريل/نيسان

في المتوسّط، بلغ متوسّط ​​هوامش تكرير وقود الطائرات في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، أو مقايضات وقود الطائرات السنغافورية مقابل قيم خام دبي، ​​3.97 دولارًا للبرميل، في النصف الأوّل من شهر يناير/كانون الثاني.

يأتي ذلك مقارنةً بنحو 4.74 دولارًا للبرميل، في النصف الثاني من ديسمبر/كانون الأوّل، نتيجة لعودة ظهور حالات كوفيد-19 في مختلف الدول، ما قلّص حركة السفر مرّة أخرى.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى