نفطأخبار النفطرئيسية

إيرادات قياسية لـ"الليبية للنفط" في ديسمبر

الواحة تعود للعمل

بلغت الإيرادات العامة للمؤسّسة الوطنية الليبية للنفط، لشهر ديسمبر/كانون الأوّل الماضي، 1.115 مليار دولار أميركي. وتأتي هذه الإيرادات القياسية من مبيعات النفط الخام والغاز والمكثّفات والمنتجات النفطية والبتروكيماويات.

وأعلنت المؤسّسة في بيانات لها، أن الإيرادات تُودَع بحسابها لدى المصرف الليبي الخارجي تماشيًا مع الترتيبات الوقتية المعمول بها حاليًا. ويأتي هذا الإعلان تماشيًا مع مبادئ الإفصاح والشفافية التي تبنّتها المؤسّسة، منذ يناير/كانون الثاني 2018.

وأشارت المؤسّسة على لسان رئيس مجلس الإدارة، المهندس مصطفى صنع الله، إلى أن "صادرات شهر يناير/كانون الثاني ستنخفض لأسباب تخفيض إنتاج شركة الواحة بمعدّل 200 ألف برميل يوميًا، وذلك لحين انتهاء أعمال الصيانة"، وهذا سينعكس سلبًا على إيرادات المؤسّسة، في شهر يناير الحالي.

وأضاف صنع الله قائلًا: "بالرغم من التخبّط والبيروقراطية من بعض دوائر اتّخاذ القرار في الدولة بشأن تسييل الميزانيات الملحّة التي لازالت عالقة حتّى الأن، إلّا أن المؤسّسة الوطنية للنفط ستتعامل مع التحدّيات انطلاقًا من شعورها بالمسؤولية تجاه المواطن البسيط، وتحثّ مؤسّسات الدولة الأخرى على التحلّي بروح المسؤولية وتنفيذ التدابير الحكيمة خدمةً للوطن".

وعلى صعيد متّصل، أعلنت شركة الواحة للنفط الليبية الانتهاء من أعمال الصيانة، وبدء ضخّ النفط الخام إلى أكبر محطة تصدير في البلاد، وذلك بعد توقّفٍ تسبَّب في تراجع إنتاج الدولة العضوة بمنظّمة الدول المصدّرة للبترول (أوبك) إلى أدنى مستوى، في شهرين.

وأوضحت الشركة، في بيان، تمام أعمال التوصيل لخطوط نقل النفط وتركيب الوصلات بكلّ المواقع الخمسة، وهي المستهدفة بالصيانة: النقطة 32 كلم و57 كلم و65 كلم و81 كلم، حتّى النقطة 144 كلم.

ونقل البيان عن رئيس قسم الإنتاج بحقل السماح المهندس عمر رمضان، القول: "مُنح الإذن لغرفة التحكّم الرئيسة للبدء في ضخّ الزيت بالخط".

وقبل التوقّف المؤقّت، كان إنتاج ليبيا من النفط الخام قد قفز إلى ما يقرب من 1.25 مليون برميل يوميًا، بعدما بدأ من وضع شبه ميت، في أيلول/سبتمبر الماضي، وذلك بفضل حالة الهدوء بين القوى العسكرية المتنافسة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى