نفطأخبار النفطرئيسيةعاجل

كيستون إكس.. قلق كندي من القرار المتوقع لـ بايدن بإلغاء المشروع

مخاوف من تسريح آلاف العمال

محمد فرج

قالت مصادر: إن الرئيس الأميركي جو بايدن، سيلغي اليوم الأربعاء، التصريح اللازم لبناء خط أنابيب نفط "كيستون إكس إل"، وذلك بعد ساعات من آداءه اليمين الدستورية، رئيسًا للبلاد.

وحسب وكالة رويترز، قالت السكرتيرة الصحفية للرئيس الأميركي، جين بساكي: إن بايدن سيوقع 15 أمرًا تنفيذيًا ومذكرة لمعالجة أزمات الوباء وتغير المناخ.

وستمثل هذه الخطوة انتكاسة أخرى لصناعة الطاقة الكندية المحاصرة، وتلغي آلاف الوظائف وتشكل فجوة مبكرة في علاقة بايدن مع الشريك التجاري الرئيسي كندا -حسبما ذكرت رويترز-.

ضربة لمقاطعة ألبرتا

تخضع ملكية خط أنابيب نفط كيستون إكس إل، لشركة تي سي إنرجي، وسينقل 830 ألف برميل يوميًا من خام ألبرتا النفطي عبر خط بطول نحو ألفي كيلو متر، بين حقول النفط في مقاطعة ألبرتا الكندية، ومعامل التكرير في خليج المكسيك.

وأدت معارضة ملاك الأراضي الأميركيين والقبائل الأميركية الأصلية والمدافعين عن البيئة، إلى تأخير المشروع لمدة 12 عامًا.

وأعاد الرئيس الجمهوري السابق دونالد ترمب، إحياء المشروع، لكنه لا يزال يواجه تحديات قانونية مستمرة.

وقالت شركة تي سي في بيان: "إنها تشعر بخيبة أمل بسبب قرار بايدن المتوقع".

وأوضحت الشركة -التي تتخذ من كالغاري مقرا لها- إنها ستوقف البناء في المشروع، محذرة من أنه قد تكون هناك رسوم "جوهرية" غير نقدية في الغالب بعد الضرائب على الأرباح في الربع الأول من عام 2021.

وذكرت أن القرار سيؤدي إلى تسريح الآلاف من عمال البناء النقابيين.

وقال رئيس وزراء ألبرتا، جيسون كيني -الذي يدعم المشروع- في تغريدة على تويتر: "إنه قلق للغاية بشأن المعلومات التي تفيد بأن بايدن قد يلغي المشروع، الأربعاء".

جدير بالذكر أن مقاطعة ألبرتا تواجه ركودا اقتصاديا، مع انهيار أسعار النفط، وتفشي وباء كورونا.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى