طاقة نوويةأخبار الطاقة النوويةرئيسيةعاجل

مشروع لإنتاج 3 غيغاواط من الرياح والطاقة النووية في المملكة المتحدة

من شركة شيرووتر إنرجي وبالتحالف مع "نوسكيل"

محمد فرج

تقدّمت شركة شيرووتر إنرجي بعرض إلي بريطانيا والحكومات المفوّضة في ويلز وأيرلندا الشمالية وكندا، لتنفيذ مشروع لإنتاج الطاقة النظيفة خالية الكربون، بقدرة 3 غيغاواط.

ومن المتوقّع أن ينتج المشروع أكثر من 3 ملايين كيلو غرام من الهيدروجين الأخضر سنويًا، يستخدمها قطاع النقل في بريطانيا.

وقالت شيرووتر إنرجي -التي تصف نفسها بأنها شركة طاقة نظيفة هجينة، مقرّها بريطانيا-، إنها سوف تطوّر مفاعلًا صغيرًا للرياح، ومشروعًا لإنتاج الهيدروجين للطاقة الهجينة في شمال ويلز.

وأشارت إلى اختيارها تقنية "إس إم آر" التي يجري تطويرها من قبل نوسكيل، ووقّعت مذكّرة تفاهم مع الشركة الأميركية لتعزيز التعاون في المشروع المقترح -حسبما ذكره موقع وورلد نيوكلير نيوز-.

بموجب مذكّرة التفاهم، تكتشف شيرووتر ونوسكيل الفرص المتاحة لتوليد الطاقة النووية، استنادًا إلى تكنولوجيا الأخيرة في إدارة الطاقة بالمفاعلات النووية الصغيرة، بالإضافة إلى إنتاج الهيدروجين وطاقة الرياح.

يقول الرئيس التنفيذي لـ"شيرووتر" سايمون فورستر: "إن الجمع بين تقنيات توليد الكربون المنخفضة يتيح تحقيق أداء مماثل للمصانع الحرارية الكبيرة، دون تكلفة عالية ووقت بناء طويل.. ويمكن أن يبدأ توليد الكهرباء من المشروع عام 2027".

من جانبه، قال رئيس مجلس الإدارة، الرئيس التنفيذي لـ"نوسكيل" جون هوبكنز: إن "الشركة تتطلّع لإظهار المميزات المبتكرة لتصميم إس إم آر، وستكون مكمّلًا مثاليًا لمشروع الرياح البحرية مع شيرووتر".

كانت بريطانيا قد أعلنت خططًا لزيادة طاقة الرياح البحرية، بحلول عام 2030، والاستثمار في تطوير المناطق الصغيرة والمتوسّطة لتحقيق الحياد الكربوني، بحلول عام 2050.

يُذكر أنه، في شهر أغسطس/آب من العام الماضي، أصبحت نوسكيل أوّل مطوّر على الإطلاق يحصل على موافقة التصميم من اللجنة التنظيمية النووية الأميركية، لتسويق تقنية المفاعلات النووية الصغيرة.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى