سلايدر الرئيسيةأخبار النفطنفط

إجراءات الغلق تخفض الطلب على وقود السيارات في عدّة مقاطعات صينية

بعد إغلاق الطرق وتوقّف محطات الوقود

تسبّب الإغلاق الذي فرضته عدّة مقاطعات صينية، وفي مقدّمتها هوبي، بعد زيادة عدد الإصابات بفيروس كورونا، خلال الأيّام الماضية، في تراجع الطلب على وقود السيارات.

وشدّدت السلطات الصينية من تدابيرها الوقائية حول مقاطعة هوبي القريبة من بكين، لمحاصرة الوباء بعد تزايد الإصابات الجديدة يوميًا، وفقًا لوسائل إعلام محلّية.

إغلاق تامّ وحظر النقل

خلال الأيّام الماضية، أوقفت العديد من المصانع العمل، كما أُغلقت المدارس، وحُظِرت حركة النقل العامّ، مع إغلاق العديد من الطرق الرئيسة في المقاطعة.

كما أقامت عدد من المدن والأقاليم المحيطة -وفي مقدّمتها شانشي وشنشي وشينجيانغ- عددًا من الحواجز على الطرق السريعة، لمنع سكّان "هوبي" من مغادرة المدينة.

وأكّدت مصادر محلّية أن إجراءات الغلق تسبّبت في تقييد كامل لحركة النقل وإمدادات الوقود، ما أثّر سلبًا في أسواق الجملة والتجزئة للديزل، حيث يتدفّق نحو 80% من موارد الديزل إلى محطات الوقود والنقل.

انخفاض الطلب على البنزين

العزلة المنزلية التي فرضتها التدابير الاحترازية في الإقليم من خلال تقييد ومنع حركة سفر أصحاب السيارات، والقيود المفروضة على نقل الركّاب، أدّت إلى انخفاض كبير في الطلب على البنزين.

ومنذ نهاية 2020، بدأت الشركات الرئيسة ومصافي التكرير في مختلف مناطق الصين -التي تعدّ ثاني أكبر مستهلك للوقود في العالم- التحضير لـ "بداية جيّدة"، من خلال تحفيز المبيعات وتنفيذ سياسة جديدة لتوزيع النفط، وبدأت في زيادة عدد الطلبات، من خلال عقود الشراء الفورية، لكن إجراءات الإغلاق غيّرت العديد من الخطط.

ولم يكتفِ "الوباء" بتعطيل خطة مبيعات الشركة الرئيسة في الصين لتحقيق "بداية جيّدة" فحسب، بل أدّى إلى منع الطلب في السوق، ما جعل الجهات الفاعلة في الصناعة المتوسّطة والتكميلية أكثر حذرًا بشأن تخزين النفط ومشتقّاته.

تدفّق الموارد النفطية

تعتمد مقاطعة هوبي بشكل كبير على المصادر من خارج الإقليم في وقود السيارات، إذ تعتمد -سنويًا- على نحو 30% إلى 35% من موارد الديزل على مصافي التكرير المحلّية في شاندونغ والشمال الشرقي.

وأدّى إغلاق المدن في العديد من الأماكن إلى إعاقة نقل البضائع وصعوبة في تدفّق الموارد النفطية، وحظر الشحنات من دخول مصافي التكرير في شاندونغ وشمال شرق الصين، ما تسبّب في زيادة المخزونات، بعد أن ارتفع مخزون النفط الخام الدولي لعدّة أيّام متتالية، ما دفع سعر الوقود في مصفاة شاندونغ إلى التراجع.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى