أخبارأخباررئيسيةعاجلكهرباءنفط

العراق ولبنان يبحثان الإجراءات الفنية لضخ النفط إلى بيروت

بعد انتهاء عقد سوناطراك.. ولحل أزمة الكهرباء

بحثت الفرق المتخصصة من العراق ولبنان، اليوم الأربعاء، الإجراءات والتفاصيل الفنية من أجل بدء تصدير النفط العراقي إلى بيروت لحل أزمة الطاقة.

وكان العراق أعلن الإثنين الماضي، التوصل إلى اتفاق مع لبنان لبدء إمدادات تصدير الوقود إلى بيروت في عام 2021 وفقًا للأسعار العالمية.

وقال مدير عام الأمن العام اللّبناني اللواء عبّاس إبراهيم: “إن العمل مستمرّ وبعد أن ينتهي النقاش الفنّي والتقني يتحوّل الملف إلى مجلس الوزراء العراقي، لإقرار الاتفاق رسميا” -حسبما ذكرت وكالة الأنباء العراقية “واع”-.

وأكد استمرار العمل على المستوى الرسمي للمفاوضات مع الجانب العراقي والوزراء المعنيين، مشيرا إلى مرور بلاده بظروف صعبة، مثمنا دور بغداد في الوقوف مع بيروت.

وأضاف عبّاس إبراهيم أن بلده “لن يدخل في العتمة بعد انتهاء عقده مع الشركة الجزائرية المصدّرة للنفط (سوناطراك)”، مبينا أن الدخول في العتمة بات أكثر من مُستبعد في ظل وجود بدائل كثيرة.

تغطية احتياجات بيروت

بحسب اتفاق تصدير النفط بين العراق ولبنان، فإن كميات الوقود ستكون محدودة لتغطية جزءًا من احتياجات بيروت من الوقود لتوليد الكهرباء.

الإعلان عن الاتفاق جاء بعد اجتماع بين وزير النفط العراقي إحسان عبدالجبار، ووزير الطاقة اللبناني ريمون غجر، في بغداد الإثنين الماضي، حسبما ذكرت وكالة “رويترز”.

وقال الوزير اللبناني: إنه تم الاتفاق على استيراد وقود النفط الأسود من العراق لتغطية احتياجات محطات توليد الطاقة الكهربائية في لبنان.

انتهاء عقد سوناطراك

دفعت الأزمة التي تمر بها بيروت، الحكومة اللبنانية إلى خفض الفاتورة النفطية من خلال استيراد النفط الخام من العراق عبر شركة تسويق النفط “سومو”، وتكريره في لبنان.

وجاء ذلك بالتزامن مع انتهاء العقد الموقع مع شركة “سوناطراك” الجزائرية بنهاية 2020، ما دفع البعض إلى التخوف من دخول البلاد في عتمة شاملة.

اقرأ أيضا..

الوسوم
العراق بيروت تصدير النفط سوناطراك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى