أخباررئيسيةعاجلغاز

غانا تقترب من إطلاق أوّل مشروع لتوليد الطاقة من الغاز المسال

شركة تيما استلمت وحدة إعادة التغويز من جيانغنان الصينية

ترجمة وتحرير: كريم الدسوقي

تقترب غانا من افتتاح أوّل محطة طاقة تعمل بالغاز الطبيعي المسال بمدينة تيما الساحلية، في إطار خطتها للتموضع بصفتها محورًا للوقود الأنظف والأرخص في منطقة أفريقيا – جنوب الصحراء الكبرى.

واستلمت شركة تيما، المالكة للمحطة، الوحدة العائمة لإعادة التغويز (ردّ الغاز المسال إلى الحالة الغازية) من حوض بناء السفن في جيانغنان بمدينة شنغهاي الصينية، يوم الأربعاء الماضي، ما يمهّد الطريق لتزويد غانا بـ 1.7 مليون طن من الغاز الطبيعي سنويًا، في وقت ما من ربع العام الجاري، وفقًا لما أوردته وكالة بلومبرغ.

وبدأت الشركة في بناء المشروع، الذي تبلغ تكلفته 350 مليون دولار، منذ نحو عامين، بدعم من شركة الاستثمار الخاصّة الرائدة في افريقيا، “هيليوس انفستمنت بارتنرز”.

وتتولّى شركة البترول الوطنية الغانية المملوكة للدولة استقبال الغاز الطبيعي المسال المعاد تحويله إلى غاز لتزويد محطات الطاقة في تيما.

وقال مدير مشروع المحطة “إدموند أغيمان دواه”: “يمكن لغانا الآن أن تبدأ في تزويد بقيّة المنطقة بالوقود الذي تزداد شعبيته باستمرار بسبب كلفته (المنخفضة) والفوائد البيئية الكبيرة التي يوفّرها”.

وأشار إلى أن المحطة تحصل على الغاز بموجب عقد طويل الأجل مع شركة “رويال داتش شل”.

انبعاثات أقلّ

تمثّل غازات الاحتباس الحراري الصادرة عن الغاز الطبيعي المسال نحو نصف نظيرتها الناتجة عن الفحم عند حرقه لتوليد الكهرباء.

ونما استهلاك الكهرباء في غانا -التي يبلغ عدد سكّانها 30 مليون نسمة- بالتوازي مع تقدّم اقتصادها، لكن متوسّطه لا يزال أقلّ من متوسّط ​​استهلاك الفرد في أفريقيا جنوب الصحراء، وأقلّ بكثير من مثيله في الدول المتقدّمة.

فالمقيم في الولايات المتحدة الأميركية مثلًا يستهلك أكثر من 30 ضعف الكهرباء التي يستهلكها المواطن الغاني، وفقًا لبيانات البنك الدولي.

وإزاء ذلك، فإن استكمال محطة تيما للغاز الطبيعي المسال يعدّ أمرًا مهمًا بالنسبة لغانا ومنطقة أفريقيا جنوب الصحراء، إذ يعني اعتمادًا أقلّ على خط أنابيب الغاز في غرب إفريقيا، “الذي لم يثبت دائمًا أنه يمكن الاعتماد عليه” حسبما يرى “كيسي أجيمان توجوبو”، الشريك والمحلّل في مجموعة “سونغاي” الاستشارية.

وذكرت شركة تيما، في بيان، أنها منحت شركة “ريغانوزا” الإسبانية عقد تشغيل وصيانة وحدة إعادة التغويز بمحطة الغاز المسال وخط أنابيبها الذي يبلغ طوله 6 كيلومترات.

ومن المتوقّع أن يكون الغاز الطبيعي المسال المعالج أرخص بنسبة 30% إلى 35% من زيت الوقود الثقيل، ما يعني إنتاج كهرباء أرخص بنسبة مقاربة.

اقرأ أيضًا..

الوسوم
أفريقيا الغاز الطبيعي المسال جنوب الصحراء غانا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى