أخباررئيسيةطاقة متجددةعاجل

وكالة الطاقة المتجددة تبحث مستقبل التحوّل المستدام بعد كورونا

خلال جمعيتها العامّة بمشاركة رؤساء دول ومديري العديد من المنظّمات

حياة حسين

تعقد الوكالة الدولية للطاقة المتجدّدة، الدورة 11 لجمعيتها العامّة، في الفترة بين 18 و21 من يناير/كانون الثاني الجاري، عبر تقنية الفيديو.

ومن المقرّر أن يسبق أعمال الجمعية العامّة، اجتماع آخر للأطراف المعنية ذات الصلة بالوكالة -عبر تقنية الفيديو- يومي 13 و14 من الشهر الجاري، حسب الموقع الإلكتروني للوكالة.

رؤساء دول يشاركون في الجمعية العامة للوكالة

يشارك في الاجتماع رؤساء دول وحكومات، ووزراء طاقة، ومتّخذو قرارات الطاقة في البلدان، إلى جانب المنظّمات متعدّدة الأطراف، وأصحاب المصلحة العالميون، إضافة إلى ممثّلين عن القطاع الخاصّ.

ويناقش المشاركون، الوضع الحالي ومستقبل الاستثمار في التحوّل للطاقة المتجدّدة، إلى جانب عقد مائدة مستديرة للمشاركين رفيعي المستوى من رؤساء دول ووزراء ومديري منظّمات دولية ومحلّية وشركات خاصّة، لبحث التحوّل المستدام للطاقة، في فترة ما بعد كوفيد-19.

ويتبادل المشاركون في اجتماع المائدة المستديرة الرؤى حول تحوّل قطاع الطاقة بقيادة الطاقة المتجدّدة.

كما يعرضون وجهات نظرهم المختلفة حول الأولويات الاقتصادية والاجتماعية والمناخية في المستقبل.

جلسات رفيعة المستوى

ستعقد 4 جلسات بين المشاركين رفيعي المستوى، لمناقشة عدّة ملفّات، هي: خطط البلدان المحلّية للطاقة، تمويل الطاقة المتجدّدة، وسائل الوصول إلى الحياد الكربوني، وأيضًا تحفيز الرعاية الصحّية.

وتنظّم الوكالة على هامش الدورة الـ11 لجمعيتها العامّة، عدّة فعاليات تبحث كيفية التحوّل في مجال الطاقة من وجهة نظر البرلمانيين والشباب، والقطاع الخاصّ.

وتبحث موضوعات رئيسة، مثل رفع الوعي بأهمّية تكثيف الجهود العالمية لتسريع عمليات التحوّل للطاقة المتجدّدة بعد تعافي العالم من جائحة كوفيد-19.

خطط ضخّ الاستثمارات

تناقش الجمعية العامّة، خططًا قصيرة وطويلة الأجل لجمع وضخّ استثمارات في قطاع الطاقة المتجدّدة، كما تنظر في نتائج اجتماعات أعضاء مجلسها، وتتّخذ قرارات بشأن مسائل إدارية ومؤسّسية محدّدة.

يُذكر أن 1500 شخصية من 150 دولة شاركوا في الدورة الـ10 للجمعية العامّة لوكالة الطاقة المتجدّدة، في يناير/كانون الثاني الماضي، والتي عقدت 3 اجتماعات وزارية تغطّي القضايا الأساسية المتعلّقة بتسريع وتيرة تبنّي مصادر الطاقة المستدامة.

وناقش الاجتماع الأوّل تمويل إجراءات مكافحة تغيّر المناخ، بالتوازي مع وضع سياسات المناخ والطاقة المناسبة، وبحث الثاني موضوع الهيدروجين النظيف ودوره المحتمل في إزالة الكربون من القطاعات التي يصعب نزع الكربون منها مثل النقل والصناعة، وركّز الثالث على الطاقة الكهرومائية.

اقرأ أيضًا..

الوسوم
التحول للطاقة المتجددةالدورة 11 للجمعية العامةالطاقة المتجددةالطاقة المستدامةالوكالة الدولية للطاقة المتجددةكوفيد 19

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى