تقاريررئيسيةسلايدر الرئيسيةطاقة متجددة

لأول مرّة.. إنتاج الكهرباء النظيفة في ألمانيا يتفوّق على المصادر التقليدية

طاقة الرياح كانت المساهم الأكبر

حياة حسين

تفوّقت مصادر الطاقة الجديدة في ألمانيا لأوّل مرّة على المصادر التقليدية في إنتاج الكهرباء خلال العام المُنصرم.

وأظهرت بيانات حديثة لمؤسّسة فرانهوفر للأبحاث التطبيقية، أن إنتاج الكهرباء من مصادر الطاقة الجديدة في ألمانيا خلال 2020 بلغ 183 تيراواط/ساعة، مقابل 178 تيراواط/ساعة للمصادر التقليدية (الفحم، النفط، الغاز).

وكان إنتاج الكهرباء من الرياح هو المساهم الأكبر في الطاقة النظيفة، بواقع 132 تيراواط، مرتفعة بنسبة 4.6% عمّا سجّلته عام 2019، حسب موقع “رينيوز.بي آي زد”، اليوم الإثنين.

وأنتجت مزارع الرياح البحرية 27 تيراواط، والباقي لنظيرتها البعيدة عن الشواطئ، كما زادت طاقة الشمس بنسبة 9.3%، ووصلت إلى 50.7 تيراواط.

وكشفت البيانات، أن  محطتي “نوردسي أوه إس تي 1” و  “دانتيسك” البحريتين، سجّلتا أعلى مستوى بنسبة 49.6% و48.1%، على التوالي، ثمّ “بلطيق 1&2” 45.9%، وكانت محطة “نورديرغروند” الأقلّ مستوى، وبنسبة 27.5%.

واردات الكهرباء

أفادت بيانات الوكالة الاتحادية للشبكات في ألمانيا – قبل أيّام- بزيادة واردات الكهرباء بنسبة 36%، العام الماضي، مقارنةً بـ 2019، حيث ووصلت إلى 33 ألف غيغاواط/ساعة.

وبحسب، فإن زيادة الواردات كانت بسبب الانخفاض في تراجع حصّة الكهرباء المستخرجة من المحطات النووية والمحطات التي تعمل بالفحم.

وأشار المكتب الاتحادي للبيئة، إلى الحاجة لاستيراد الكهرباء وتغطية الاستهلاك، خاصّةً  مع سكون الرياح وحلول الظلام.

وتعدّ فرنسا المورد الرئيس للكهرباء إلى ألمانيا، فيما كانت النمسا أكبر مستوردي الكهرباء من برلين.

الكهرباء الخضراء

أعلن وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير، تأييده لرفع الأهداف الخاصّة بالكهرباء النظيفة بحلول 2030، مادام هناك وضوح داخل الاتحاد الأوروبي بشأن الأهداف الخاصّة بالطاقة.

وقال الوزير -المنتمي إلى حزب المستشارة أنغيلا ميركل- في تصريحات صحفية: “قرّر المجلس الأوروبي رفع الهدف الخاصّ بالمناخ، وهذا يعني أن علينا في ألمانيا أن نواصل رفع هدفنا الخاصّ بمصادر الطاقة الجديدة”.

وتنصّ خطة برلين المناخية على أن تغطّي مصادر الطاقة المتجدّدة نسبة 65% من إنتاج الكهرباء.

وتدعم برلين استخدام المنتجات الصديقة للمناخ، لذلك تعتزم خفضًا طفيفًا في ضريبة “إي إي جي” المخصّصة لدعم الطاقات الجديدة من عائدات شهادات الكربون، كما ترفع بدل السكن 10%، هذا العام، لأكثر من مليون مستفيد، بحسب وزارة الداخلية الألمانية.

مشروعات الطاقة البديلة

تعتزم ألمانيا خلال 2021، إطلاق مشروعين في إطار خطة تحوّلها إلى الطاقة البديلة، أحدهما فرض رسوم على كلّ طن من ثاني أكسيد الكربون ينبعث من وسائل النقل والمساكن، والثاني التخلّص تدريجيًا من استخدام الفحم.

ويتطلّب الوصول إلى هذين المشروعين مفاوضات سياسية طويلة في الائتلاف الذي تقوده المستشارة أنغيلا ميركل، بضغط من دعاة الحفاظ على المناخ الذين يرون أن القرارات ليست طموحة بما فيه الكفاية.

اقرأ أيضًا..

الوسوم
إنتاج كهرباء ألمانيا المناخ تفوق الطاقة الجديدة دعم المنتجات الصديقة للبيئة رياح شمس مصادر جديدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى