أخبارسلايدر الرئيسيةكهرباء

على خطى كاليفورنيا.. ولاية أميركية جديدة تحظر بيع سيارات البنزين

بحلول عام 2035

محمد فرج

في خطوة مشابهة لتلك التى اتخذتها ولاية كاليفورنيا، قررت ولاية ماساتشوستس، الواقعة في شمال شرق الولايات المتحدة، حظر بيع سيارات البنزين.

يأتي القرار في الوقت الذي تشهد فيه صناعة السيارات الكهربائية صعوداً كبيراً، وسط مؤشرات مستقبلية تلمح إلى تربعها على عرش المبيعات، وأن تحتل المرتبة الأولى من إجمالي مبيعات السيارات.

وكانت ولاية كاليفورنيا قررت في شهر سبتمبر/أيلول الماضي حظر مبيعات السيارات التي تعمل بالوقود بدءاً من عام 2035، وهو الأمر نفسه الذي اتخذته ولاية ماساتشوستس.

مرحلة انتقالية

يشكل القرار مرحلة انتقالية مهمة في الصناعة العالمية؛ إذ إنه يهدد إنتاج السيارات العاملة بالوقود التي تم اكتشافها في أوائل القرن العشرين.

وتواجه صناعة السيارات الكهربائية عدداً من التحديات تتمثل في سعرها المرتفع، وقدرة البطاريات الجديدة على تخزين الطاقة، وقد تمت معالجة التحديين تدريجياً.

وأصبحت أسعار السيارات الكهربائية مرادفة -تقريباً- للسيارات التقليدية. وتم تحسين وتوسيع الطاقة التخزينية للبطاريات الجديدة؛ بحيث أصبح من الممكن استعمالها لمسافات طويلة قبل الحاجة لشحنها ثانية. ويجرى تنفيذ العديد من الأبحاث لتوسيع سعة تخزين البطاريات.

الحياد الكربوني

أصدر حاكم الولاية، تشارلي بيكر، خطة متكاملة لتحقيق الحياد الكربوني لعام 2050 تتضمن خفض الانبعاثات والتوسع في البنية التحتية لوحدات شحن السيارات الكهربائية.

ويمكن للمبادرات التي اتخذتها كاليفورنيا -والآن ماساتشوستس- أن تكون بداية لاتجاه من قبل الولايات لحظر بيع السيارات الجديدة التي تعمل بالبنزين.

السيارات الكهربائية

وأعلن الرئيس الأميركي المنتخب، جو بايدن، عن خطة متكاملة لتسريع استخدام السيارات الكهربائية، واستبدال سيارات البنزين لتقليل الانبعاثات والحفاظ على البيئة.

الجدير بالذكر أن ولايتي ماساتشوستس وكاليفورنيا قررتا أن تكون السيارات الجديدة التي تباع بحلول عام 2035 كهربائية، وسيظل مسموحاً ببيع السيارات المستعملة التي تعمل بالبنزين.

الوسوم
استخدام السيارات الكهربائيةاسعار السيارات الكهربائيةالحياد الكربونيالسياراتالسيارات الكهربائيةالطاقةالوقودجو بايدنسيارات البنزينصناعة السيارات الكهربائيةكاليفورنيامكافحة تغير المناخولاية كاليفورنياولاية ماساتشوستس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى