التقاريرتقاريررئيسيةسلايدر الرئيسيةنفط

4 تساؤلات عن النفط الصخري الأميركي في عهد بايدن

الرئيس المنتخب يخطّط لتقليل حوافز التكسير الهيدروليكي

ترجمة: سالي إسماعيل

يضع الرئيس الأميركي المنتخب، جو بايدن، أزمة المناخ على رأس أولوياته، الأمر الذي يمكن أن يلقي بظلال سلبية قوية على صناعة النفط الصخري في الولايات المتحدة.

وفي حين إن هذه الأولويات من شأنها دعم الجهود العالمية الرامية لتفادي كارثة بيئية، إلّا أنها ستكون بمثابة مصدر قلق رئيس أمام النفط الصخري، حسب تقرير نشرته صحيفة “ذا غارديان”.

وتتضمّن خطط المناخ التي وضعها الرئيس الأميركي، المقرّر توليه المنصب يوم 20 يناير/كانون الثاني 2021، العودة لاتّفاقية باريس للمناخ.

تشمل خطّة بايدن للمناخ إنفاق 2 تريليون دولار على الطاقة النظيفة، وهدفًا لإنشاء نظام طاقة أميركي محايد للكربون، بحلول عام 2035، عبر تنفيذ تخفيضات قوية للانبعاثات الضارّة بالبيئة.

بايدن - خطة بايدن لمكافحة التغير المناخي

حظر التكسير الهيدروليكي

في الواقع، يخطط الرئيس الأميركي المنتخب لتقليل حوافز التكسير الهيدروليكي، لكنّه لم يصل إلى حدّ وقفها تمامًا.

كانت حملة الرئيس الحالي دونالد ترمب، قد زعمت بأن بايدن يعتزم القضاء على صناعة النفط الصخري، من خلال فرض الحظر على عمليات التكسير الهيدروليكي.

وردًا على ذلك، أخبر بايدن الناخبين في ولاية بنسلفانيا قبل الانتخابات الرئاسية -التي عُقدت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي- أن التكسير الهيدروليكي يجب أن يستمرّ، لأنه ليس هناك سبب منطقي للقضاء عليه الآن.

هل يجب القلق؟

عندما سُئل، في وقت سابق من هذا الشهر، عمّا إذا كان يجب أن يشعر منتجو النفط الصخري بالقلق بشأن الإدارة الأميركية الجديدة، أجاب وزير الطاقة الأميركي دان برويليت: “بالطبع”.

وأضاف في تعليقات مع محطة “سي إن بي سي” الأميركية، اعتقاده أنه ينبغي علي منتجي النفط الصخري بصراحة القلق.

وأرجع برويليت ذلك إلى أن بعضهم في الكونغرس سيدعون لسياسة مناخية أكثر صرامة، لذلك قد يكون هناك بعض القلق من جانبهم.

الرئيس الأميركي دونالد ترمب
دونالد ترمب

ومن المؤكّد أن فوز بايدن سيؤدّي إلى تراجع بطيء وبشكل مطّرد في صناعة الوقود الأحفوري، التي ازدهرت في عهد إدارة الرئيس دونالد ترمب، لكن مصير الصناعة من المحتمل أن يشهد عملية تفكيك تدريجية بشكل دقيق، بدلًا من التدمير الفوري، وفق “ذا غارديان”.

وأبلغ بايدن الناخبين خلال الحملة الانتخابية، أنه سيتحوّل بعيدًا عن صناعة النفط، بالنظر لحجم التلوّث الذي تخلّفه، مع الإشارة لضرورة استبدال الطاقة المتجدّدة بها، مع مرور الوقت.

كما قال: “نحن لا نتخلّص من الوقود الأحفوري، نحن نتخلّص من المساعدات المالية للوقود الأحفوري”.

ماذا عن الوظائف؟

يعتقد الكثيرون أنه بينما تتصدّى الإدارة الجديدة لوباء كورونا وتداعياته الاقتصادية، فإن أيّ إجراء ضدّ الوقود الأحفوري يجب أن يكون متوازنًا مع التأثير في الوظائف، على المدى القصير.

وتساعد صناعة النفط والغاز في الولايات المتحدة، بدعم الاقتصاد عن طريق ما يُقدَّر بـ10 ملايين وظيفة تتطلّب مهارات، وتوفير النقل البرّي منخفض التكلفة نسبيًا، إضافة إلى توليد أكثر من ثلث الكهرباء في البلاد.

وتسبّبت جائحة (كورونا) في فقدان نحو 100 ألف وظيفة في الصناعة، كما أجبرت الآبار على الإغلاق.

جو بايدن يكشف عن خطة طموحة لمكافحة التغير المناخي
جو بايدن

ماذا عن الإنتاج والتكاليف؟

من المتوقّع أن يتّخذ بايدن خطوات ضدّ الوقود الأحفوري، عن طريق التقليل التدريجي لكمّية النفط والغاز التي يمكن إنتاجها، وزيادة التكاليف.

كما يخطّط الرئيس المنتخب لتقليص الطلب النهائي على الوقود الأحفوري، من خلال بناء نظام كهرباء صديق للبيئة، إضافة إلى تعزيز السيارات الكهربائية، ورفع تكلفة الإنتاج لكلّ برميل، لتقليل أرباح الصناعة.

ولا يزال من المرجّح أن يصبح التكسير الهيدروليكي أكثر تكلفة في عهد بايدن، الذي من المتوقّع أن يتراجع عن العديد من الحوافز الضريبية، ويفرض لوائح أكثر صرامة على انبعاثات الميثان وغيرها من وسائل حماية البيئة.

ويمكن أن يضيف ذلك ما بين 5 إلى 6 دولارات مقابل تكلفة كلّ برميل نفط، وفقًا للمحلّلين في “غولدمان ساكس”.

ومن شأن هذه التكلفة الإضافية أن تجعل الأمر غير مُجدٍ اقتصاديًا بالنسبة لبعض مشغّلي حقول النفط الصخري.

وكان من المتوقّع أن ينمو النفط الصخري الأميركي بنحو 650 ألف برميل يوميًا، هذا العام، قبل أن يتسبّب تفشّي كورونا في توجيه ضربة لتوقّعات الطلب العالمي على الخام.

اقرأ أيضًا..

الوسوم
التكسير الهيدروليكي النفط الصخري جو بايدن دونالد ترامب صناعة النفط الصخري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى