غازأخبار الغازسلايدر الرئيسيةعاجل

عقوبات أميركية تلوح في الأفق.. نورد ستريم 2 في مأزق جديد

من المتوقع إعلان العقوبات خلال أسابيع

سالي إسماعيل

لا تزال العقبات تحاوط مشروع خط أنابيب الغاز الطبيعي الروسي "نورد ستريم 2"، لكن هذه المرة تلوح في الأفق عقوبات أميركية جديدة.

وفي هذا الشأن، قال الكرملين خلال تعليقات نقلتها وكالة رويترز، اليوم الخميس، إن العقوبات الأميركية الجديدة التي تستهدف نورد ستريم 2 "قد تعيق استكمال خط أنابيب الغاز الروسي".

وأضاف أن موسكو والدول الأوروبية لديها مصلحة في إتمام عملية بناء الخط الذي من المقرر أن ينقل الغاز الطبيعي إلى ألمانيا.

الرئيس الأميركي دونالد ترمب
الرئيس الأميركي دونالد ترمب

عقوبات محتملة

بحسب تقرير نشرته وكالة رويترز أمس الأربعاء، فإن إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، تستعد لفرض عقوبات على المشروع الروسي في الأسابيع المقبلة.

وكانت العقوبات الأميركية أضافت -بالفعل- تكاليف جديدة للمشروع تصل إلى نحو مليار دولار.

وبعد توقف لمدة عام بسبب العقوبات الأميركية الحالية، استأنفت روسيا مد خط الأنابيب "نورد ستريم 2" في المنطقة الألمانية من بحر البلطيق هذا الشهر.

عرقلة خطط التشغيل

المشروع الذي تبلغ تكلفته الإجمالية 11.6 مليار دولار، والذي اكتمل بنسبة 90%، عُرضة للتوقف مجددًا رغم خطط بدء العمل في المياه الدنماركية بدءاً من يوم 15 يناير/كانون الثاني المقبل.

وكان من المخطط في البداية أن ينطلق تشغيل خط الغاز الروسي في أواخر عام 2020 أو أوائل 2021.

ووفق رويترز، فإن الولايات المتحدة تحث الحلفاء الأوروبيين والشركات الخاصة على وقف الأعمال التي قد تساعد في بناء خط أنابيب الغاز الطبيعي الروسي.

ومن المقرر أن يضاعف "نورد ستريم 2" قدرة روسيا على نقل الغاز بشكل مباشر إلى ألمانيا.

جو بايدن يكشف عن خطة طموحة لمكافحة التغير المناخي
الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن

وتعتقد واشنطن أن المشروع -الذي سيزيد اعتماد أوروبا على الغاز الروسي- سيعرّض أمن الطاقة الأوروبي للخطر.

بينما تصف موسكو العقوبات الأميركية بأنها ترقى لمستوى المنافسة غير العادلة؛ إذ تهدف لمساعدة منتجي الغاز الطبيعي المسال في الولايات المتحدة، كما تصمم بلاد الدب الأبيض على استئناف خط الأنابيب.

ومع ذلك، يستبعد دبلوماسيون انحسار الخلاف الأميركي الروسي حول المشروع بمجرد تولي الرئيس المنتخب جو بايدن منصبه يوم 20 من يناير/كانون الثاني المقبل.

وينبع هذا الاعتقاد من أن "بايدن" وصف خط الأنابيب في عام 2016 بأنه "صفقة سيئة لأوروبا".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى