أخباررئيسيةعاجلنفط

تفاصيل اشتعال قطار شحن محمّل بالنفط في أميركا (فيديو)

خروج 7 عربات عن المسار.. وفِرق متخصصة تشارك في الإطفاء

محمد زقدان

نجحت فرق إطفاء متخصصة في السيطرة على حريق اندلع بقطار شحن محمّل بالنفط الخام، بعد خروج 7 من عرباته الصهريجية عن المسار مساء أمس الثلاثاء، في بلدة كستر بمقاطعة واتكوم في واشنطن.

ووفق موقع برلينغتون هيرالد، فقد استمرت ألسنة اللهب في الاشتعال حتى بعد السماح للسكان القريبين من موقع الحادث بالعودة لمنازلهم، عقب ساعات من التوتر جراء الحادث.

وكان من الممكن أن يؤدي الحادث لكارثة، لولا إخلاء المنطقة المجاورة من السكان، لكن تدخل فرق متخصصة من مصفاتي نفط كانت على دراية بعملية الإطفاء، سرّع من إخماده.

تحقيقات فورية

في غضون ذلك، بدأت الوكالات المختصة المحلية، وعلى مستوى الولاية والسلطات الفيدرالية، إجراء تحقيق فوري في الحادث، لكن من السابق لأوانه معرفة الأسباب.

 

وقال رئيس شرطة مقاطعة واتكوم، بيل إلفو، في مؤتمر صحفي عقب الحادث: “لم نتمكن من الاقتراب بدرجة كافية من الموقع؛ لإجراء تقييم للواقعة.. نريد القيام بمراجعة دقيقة وتحقيقًا شاملًا لتحديد سبب الحادث”.

وأضاف أنه لم ترد أنباء فورية عن وقوع إصابات أو أضرار بالمنازل والشركات المجاورة لموقع الحادث.

وحضر في الموقع مسؤولون من المجلس الوطني لسلامة النقل، مع مسؤولين أخرين من مكتب التحقيقات الفيدرالية، ووكالة حماية البيئة، والعديد من وكالات إنفاذ القانون المحلية، وقوات مكافحة الإطفاء.

وعقّب إلفو قائلًا: “لدينا كل الأشخاص والمسؤولين المناسبين لتحديد تفاصيل الحادث وأسبابه”.

حمولة نفطية كبيرة

حسب التقارير الواردة، فقد خرجت 7 عربات صهريجية لقطار شحن تابع لشركة “بي إن إس إف BNSF” -وهي أكبر شبكة سكة حديد للشحن في أميركا الشمالية- عن مسارها الساعة 11:46 صباح أمس الثلاثاء، جنوب تقاطع بورتال واي والشارع الرئيسي في بلدة كستر.

ووفقاً للمتحدثة باسم الشركة، كورتني والاس، فقد اندلعت النيران في عربتين بالقطار.

وقالت إن القطار المتجه شمالاً كان يسحب أكثر من 100 عربة صهريجية من النفط الخام من تشكيلات صخرية في منطقة باكن (نورث داكوتا) متجهة إلى مصفاة فيلبس 66، غرب مدينة فيرنديل.

وقالت والاس إنها لم تكن متأكدة من نوع العربات الصهريجية التي خرجت عن مسارها، ولكن مثل هذه العربات يمكن أن تحمل ما يصل إلى 35 ألف غالون من النفط الخام.

وقال أحد سكان المنطقة التي وقع فيها الحادث إنه سمع دوي انفجار كبير، وعلم أن الأمر ليس طبيعيًا، ثم هرع بعدها إلى سوق قريب، مشيرًا إلى رفع أمر إخلاء المنقطة القريبة من الحادث بحلول الساعة 5 مساء.

وبعد الحادث، أمرت السلطات بإخلاء الموقع لمسافة نصف ميل.

ويقول مكتب شرطة مقاطعة واتكوم إن طواقم الإطفاء والمسؤولين الحكوميين ظلوا في مكان الحادث حتى ليل الثلاثاء، كما ظلت الطرق مغلقة أمام الجميع، باستثناء السكان الذين يحملون بطاقات هوية.

فرق متخصصة

وفق موقع برلينغتون هيرالد، فإن وصول أطقم الإطفاء الأولية لموقع الحادث تزامن مع وصول عضو المجلس البلدي بالمقاطعة، الذي يعمل في مصفاة “بي بي تشري بوينت”، بن إلنباس، والذي يمتلك مزرعة بالقرب من المكان.

وبصفته مشرفاً على العمليات في المصفاة، كان “إلنباس” مدرَّباً على الإجراءات المطلوبة للسيطرة على مثل هذه الحرائق، وأحاط رجال الإطفاء بذلك قبل وصول طواقم إطفاء متخصصة من مصفاتي بي بي وفيلبس.

وقال إلنباس إن طواقم بي بي حاولت إخماد النيران من الجنوب وفيليس من الشمال، وكلاهما استخدما الماء الممزوج بالرغوة لمكافحة حرائق النفط.

وأضاف أن البلدة محظوظة لوصول تلك الأطقم المتخصصة التي بمجرد أن بدأت في دفق الماء الممزوج بالرغوة حتى تم إخماد الحريق، ومن ثم التفكير في عمليات التنظيف.

اقرأ أيضا:

الوسوم
حريققطار محمل بالنفطمصفاة بي بيمصفاة فيلبسنورث داكوتا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى