نفطأخبار النفطرئيسيةعاجل

اكتشاف نفط عالي الجودة في حقل بوزيوس البرازيلي

ضمن خطة لاستثمار 55 مليار دولار في حفر 100 بئر

محمد فرج

أعلنت شركة النفط البرازيلية "بتروبراس"، مساء اليوم الأربعاء، تحقيق اكتشاف نفطي عالي الجودة في بئر تم حفرها بحقل بوزيوس.

ويعد تطوير حقل بوزيوس محور خطة بتروبراس الاستثمارية في الفترة من 2021 إلى 2025.

كما تتضمن الخطة الاستثمارية للشركة -البالغ قيمتها 55 مليار دولار- توفير 4 سفن جديدة للإنتاج والتخزين والتفريغ، وحفر 100 بئر.

ووفقًا للخطة الجديدة، تم تخصيص 70% من الاستثمارات لمنطقة "ما قبل الملح" حسب منصة آرغوس ميديا المعنية بشؤون الطاقة.

وتغطي المنطقة المعروفة باسم "منطقة ما قبل الملح" أو "مضلع ما قبل الملح" نحو 149 ألف كيلومتر مربع من الشاطئ، وتبعد 300 كيلو متر عن الساحل.

وتمتد المنطقة من شمال ولاية سانتا كاتارينا إلى الجنوب من ولاية إسبيريتو سانتو، في أعماق مائية تصل إلى ألفي متر، وخزانات معلقة تتراوح بين 3 آلاف و 5 آلاف متر تحت قاع البحر، منها قرابة 2000 متر طبقة سميكة من الملح.

وتسرع بتروبراس من وتيرة العمل على تعاقدات حقل بوزيوس في منطقة "ما قبل الملح" الأهم بالنسبة لها.

تفاصيل الاكتشاف

أكد اكتشاف النفط الخام الأخير في بوزيوس، الأهمية المتزايدة لما يعده مسؤولو الصناعة "طفرة اقتصادية" في البرازيل.

قالت بتروبراس في بيان صحفي: "إن الاكتشاف تحقق في بئر رقم 9 الذي تم حفره على عمق 1850 مترًا على بعد 200 كيلومتر من ساحل ريو دي جانيرو".

وأوضحت أن الاختبارات التى أجريت في الحقل على عمق 5540 مترًا، أكدت وجود نفط عالي الجودة، مضيفة أن الاكتشاف تحقق في الجزء الشمالي الغربي من منطقة بوزيوس.

كما حققت بتروبراس اكتشافًا مماثلًا في الجزء الجنوبي الشرقي من منطقة بوزيوس في مايو/أيار.

التنمية الكاملة

يعد بوزيوس أحدث حقل يدخل مرحلة التنمية الكاملة بعد حقلي توبي وسابينهوا اللذين يعدان أول وثالث أكبر منتج للنفط والغاز الطبيعي في البرازيل من حيث الحجم.

ويصنف حقل بوزيوس -الذي ضخ أول نفط في أبريل/نيسان 2018- ثاني أكبر منتج في البلاد، حيث نجح في ضح نحو 564.4 ألف برميل في اليوم خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وسجل بئر واحد في بوزيوس رقمًا قياسيًا بإنتاج النفط والغاز عندما نجح في إنتاج 69600 برميل يوميًا من النفط المكافئ في أكتوبر/تشرين الأول.

2.2 مليون برميل مستهدف

تستهدف بتروبراس -حاليًا- إنتاج 2.6 مليون برميل يوميًا، بحلول 2024، على أن تزيد إلى 2.7 مليون برميل يوميًا، في العام التالي.

ومن المتوقع أن يصل الإنتاج بنهاية العام إلى 2.2 مليون برميل، ولا توجد خطط لزيادة الإنتاج في 2021؛ بسبب كورونا.

وتعتزم الشركة زيادة الإنتاج تدريجيًا إلى 2.3 مليون برميل يوميًا في 2022، وسيصل إلى 2.5 مليون برميل يوميًا في 2023.

وكشفت التوقعات عن زيادة الإنتاج -بما في ذلك الغاز الطبيعي- إلى 3.3 مليون طن يوميًا عام 2025، مقارنة بنحو 2.75 مليون طن يوميًا العام المقبل.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى