التقاريرتقارير الكهرباءسلايدر الرئيسيةكهرباء

السيارات الكهربائية.. قاطرة الصناعات النظيفة في عهد بايدن

استثمارات بـ400 مليون دولار في الطاقة النظيفة و500 ألف منفذ شحن

أصبحت صناعة السيارات الكهربائية على أعتاب لحظة تحوّل تاريخية، بعد حسم المجمّع الانتخابي فوز جو بايدن برئاسة الولايات المتحدة.

ودعت رابطة صناعة السيارات في أميركا، الحكومة للمساعدة في دعم اعتماد السيارات الكهربائية، من خلال وضع الحوافز والاستثمار في البُنية التحتية.

يأتي ذلك بالتزامن مع ضخّ المزيد من الاستثمارات لتطوير صناعة السيارات الكهربائية، حسب تقرير نشره موقع سي إن بي سي.

جاء التقرير بعد يوم واحد فقط من تصديق المجمّع الانتخابي فوز بايدن بالانتخابات، على الرئيس الحالي دونالد ترمب.

وأعرب بايدن عن دعمه لتصنيع السيارات الكهربائية والبُنية التحتية لدعم المركبات أكثر بكثير من ترمب.

مشروعات الطاقة النظيفة

وعد بايدن باستثمارات بقيمة 400 مليار دولار في الطاقة النظيفة، بما في ذلك تقنيات البطاريات.

وتتضمّن خطّته للمناخ، تكريس الإنفاق الحكومي لدعم السيارات الكهربائية، مع توفير 500 ألف منفذ جديد لشحن السيارات الكهربائية، بنهاية 2030.

وتمتلك أميركا حاليًا أقلّ من 29 ألف منفذ شحن، وفقًا لوزارة الطاقة الأميركية.

وامتنعت شركات صناعة السيارات عن طلب الكثير من المساعدات الحكومية خلال تفشّي كورونا، ويرجع ذلك لأن طلب المستهلكين على السيارات الجديدة كان مرنًا نسبيًا خلال الأزمة العالمية.

تقدّم الحكومة الأميركية حاليًا ما يصل إلى 7500 دولار في شكل إعفاءات ضريبية للمستهلكين الذين يشترون سيارات كهربائية.

ويشمل الدعم المقترح للشركات تحفيز الاستثمارات في مجال البحث والتطوير، وكذلك في مجال التصنيع.

كما يحدّد التحالف أنظمة تحديث لدعم التقنيات التي يمكن أن تمكّن السيارات ذاتية القيادة، ولا تعرقلها.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى