أخبار النفطتقارير الطاقة المتجددةسلايدر الرئيسيةطاقة متجددةهيدروجين

إسكتلندا تبدأ تجربة الطهي والتسخين بالهيدروجين الأخضر

الهيدروجين أساس في خطّة الطاقة البريطانية منخفضة الكربون

حياة حسين

بدأ 300 منزل إسكتلندي استخدام أجهزة تسخين وطبخ تعتمد على الهيدروجين الأخضر، في تجربة تنفّذها الحكومة ليحلّ محلّ النفط الملوّث للبيئة.

تحصل الأسر التي تقوم بتجربة طويلة نسبيًا، تمتدّ إلى أكثر من 4 سنوات، على الأجهزة مجّانًا، بغرض تحديد ما إذا كان الهيدروجين المُنتج من طاقة جديدة ومياه، وخاليًا من الكربون، سيحقّق أهداف بريطانيا لحماية المناخ، حسب تقرير نشرته صحيفة الغارديان الأسترالية، اليوم الإثنين.

ويصبح السكّان قادرين على شراء الغاز الأخضر دون تكلفة إضافية، بداية من عام 2022، كما من المقرّر أن ينضمّ إلى منفّذي التجربة الروّاد، 1000 منزل آخر، حال نجاح المرحلة الأولى منها.

مشروع الهيدروجين الأخضر

تموّل مؤسسة الطاقة والكهرباء الحكومية البريطانية "أوفغيم"، التجربة الأولى التي تستهدف الاعتماد على الهيدروجين الأخضر بنسبة 100% في أغراض التسخين والطهي، بمنحة قيمتها 18 مليون جنيه إسترليني (24 مليون دولار أميركي).

يُذكر أن إسكتلندا واحدة من 4 دول تكوّن المملكة المتحدة، وتقع في الجزء الشمالي من جزيرة بريطانيا العظمى.

وتحصل المشروعات على المنحة، بعد منافسة تثبت فيها أنها تستطيع تقديم بدائل نظيفة للطاقة، ولا تزال المؤسسة تمتلك تمويلًا لـ 3 مشروعات أخرى.

طاقة الهيدروجين الأخضر

تتبنّى بريطانيا الهيدروجين الأخضر جزءًا رئيسًا في خطّة خفض التلوّث، لأن طرق استخدامه لا تختلف عن غاز الوقود، كما إنه في الوقت نفسه خالٍ من الكربون.

وتعدّ عمليات التسخين أبرز أسباب التلوّث، حيث ينجم عنها ثلث انبعاثات الكربون، بسبب اعتماد 85% من سكّان بريطانيا على غلّايات تعمل بالغاز.

خصّصت حكومة بريطانيا تمويلًا لدعم مشروعات الطاقة الجديدة، تمهيدًا لتحويل شبكة الكهرباء الوطنية لاستخدام مصادر طاقة منخفضة الكربون في المستقبل.

يُذكر أن حكومة إسكتلندا ستدعم المشروع بنحو 6.9 مليون جنيه إسترليني (9.20 مليون دولار أميركي).

يقول مدير مشروع الشبكة الوطنية للهيدروجين، أنتوني غرين: إن "القطاعات التي تحتاج حرارة مثل التسخين، يصعب استخدام مصادر طاقة خالية من الكربون فيها، لذلك هذه التجربة ضرورية، إذا كنا نريد مصدر طاقة آمن ويمكن الاعتماد عليه".

إنتاج الهيدروجين الأخضر

كان وزير الطاقة البريطاني، كواسي كوارتينغ، قد قال، إن بلاده مضطرّة لمواصلة العمل نحو تكنولوجيا منخفضة الكربون في الطاقة، "لتلبية الاحتياجات الطموحة للحكومة في ثورة صناعية خضراء".

الهيدروجين الأخضر

قال رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، في سبتمبر/أيلول الماضي، إنه يريد "المراهنة بشدّة" على الطاقة المتجدّدة، ليحوّل بريطانيا لتصبح "كالسعودية" -التي تمتلك أكبر احتياطي نفطي-، ولكن فيما يتعلّق باستثمار طاقة الرياح.

وخلال مشاركته نقاشًا في مؤتمر بالأمم المتحدة بنيويورك، عبر اتّصال بالفيديو، قال جونسون، إن بلاده تمتلك "إمكانات استثنائية" في مجال استثمار طاقة الرياح.

وأضاف أنه ينبغي على المملكة المتحدة الحصول على مجموعة من التقنيات الجديدة لتحقّق هدفها في وقف الانبعاثات الغازيّة، بحلول عام 2050، حسب "بي بي سي".

وقال، إن بلاده ستستثمر في تقنية وقود الهيدروجين المتجدّد المستخدم للشاحنات والقطارات وحتّى للطائرات، ولغيرها من المركبات التي لا يمكن أن تتحرّك بسهولة بوساطة استخدام بطاريات كهربائية.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى