طاقة متجددةأخبار النفطرئيسية

أكبر مصفاة نفط بولندية تستثمر 37.4 مليار دولار للتحوّل إلى الطاقة الجديدة

الطاقة الجديدة والبتروكيماويات مصدران رئيسان للأرباح السنوات المقبلة

حياة حسين

من المتوقّع أن تستثمر الشركة المالكة لأكبر مصفاة نفط في بولندا "بي كيه إن أورلين" نحو 140 مليار زلوتي (37.4 مليار دولار) في التحوّل إلى بناء مشروعات طاقة جديدة بدلًا من النفط، خلال السنوات ال10 المقبلة.

منتج للطاقة الجديدة

كانت الشركة قد أشارت، في سبتمبر/أيلول الماضي، إلى أنها ستصبح منتجًا للطاقة الجديدة خلال 30 عامًا، رغم أن بولندا تعدّ الدولة الأوروبية الوحيدة التي لم تتعهّد بالوصول إلى الكربون المحايد، في 2050، مثل باقي دول الاتحاد، حسب موقع "إيكونوميك تايمز-إنرجي وارلد.كوم" اليوم الإثنين.

وقامت بولندا، في أغسطس/آب الماضي، بتركيب شبكة طاقة شمسية بقدرة تقارب 1 غيغاواط في القطاع السكني الذي تدعمه الحكومة بالمنح ونظم توليد الطاقة المتجدّدة، حسب "بلومبرغ إن إي إف" لأبحاث الطاقة.

وأضافت أن بولندا تجاوزت فرنسا لتصبح رابع أكبر سوق للطاقة الشمسية في أوروبا، بعد ألمانيا، وهولندا، وإسبانيا.

وتوقّعت "بلومبرغ" زيادة قطاع المرافق العامّة حصّته من العام المقبل. وباعت الحكومة 1.3 غيغاواط من المشاريع في المزاد، في عامي 2018 و2019، وهي مشروعات قيد الإنشاء.

كما يجري تنفيذ عدد من المشروعات دون دعم، بما في ذلك مشروع 64 ميغاواط، من قبل المطوّر الألماني "بايوا ري".

تاريخ جديد

قال المدير التنفيذي، دانيال أوباجتك، "نحن نفتح فصلًا جديدًا في تاريخ بي كيه إن أورلين. نحن نبني شركة متنوّعة للطاقة، قادرة على المنافسة في مواجهة التغيّرات القوية".

وأضاف، حتّى عام 2030، تخطّط المصفاة لإنتاج 2.5 غيغاواط من الطاقة النظيفة، شاملة 1.7 غيغاواط من مزرعة الرياح الساحلية في بحر البلطيق. أيضًا ستخفض انبعاثات الكربون من المصفاة وباقي الأنشطة النفطية بنسبة 20%، ومن أنشطة الطاقة بصفة عامّة بنسبة 33%.

وتابع الرئيس التنفيذي للشركة: "نحن نستعدّ للتطوّر، خاصّةً أن أهمّية المصفاة ستقلّ، حيث ستصبح الطاقة الجديدة وصناعة البتروكيماويات المصدرين الرئيسين لأرباح المجموعة".

وتخطّط الشركة لمضاعفة الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاكات إلى نحو 26 مليار زلوتي (8 مليارات دولار)، بحلول 2030، وتأمل أن تتمكّن من توزيع نحو 3.5 زلوتي (1.06 دولار) للسهم ربحًا.

62 مليار دولار احتياجات رأس المال

وتقدّر احتياجاتها من رأس المال، في هذه الفترة، بنحو 205 مليار زلوتي (62.1 مليار دولار).

وقالت الشركة، في يناير/كانون الثاني الماضي، إنها ستزيد مشتريات النفط الخام من أرامكو السعودية إلى 400 ألف من 300 ألف طن، في إطار جهود لتنويع مصادر الإمدادات.

ووفق "رويترز"، تشتري أكبر شركة تكرير في بولندا معظم احتياجاتها من روسيا، لكنها بدأت في شراء النفط من أرامكو، في 2016، بموجب عقد طويل الأجل.

وأعلنت، في إبريل/نيسان 2019، أنها خفضت بواقع النصف تقريبًا حصّة النفط الروسي المُكرر في وحدتها البولندية، في السنوات الأخيرة، عبر زيادة التسليمات من مصادر بديلة.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى