التقاريرأخبار السياراتتقارير الكهرباءسلايدر الرئيسيةسياراتعاجلكهرباء

الشاحن السريع لسيّارات تيسلا الكهربائية أغلى من البنزين

9.78 دولارًا قيمة الشحن لكلّ 100 كيلو متر

محمد فرج

اقرأ في هذا المقال

  • تكلفة الشاحن السريع لسيارة تيسلا 52 سنتًا لكل كيلوواط/ساعة
  • استخدمت تيسلا شبكتها للشحن السريع كإغراء للمشترين
  • الشحن المنزلي للسيارات الكهربائية أرخص بكثير

اتّجه العديد من الأشخاص لشراء سيّارات كهربائية بسبب مزاياها المتعدّدة، ومنها الحفاظ على البيئة وتقليل الانبعاثات والوفر في الوقود، من هنا برزت سيّارة تيسلا الكهربائية.

أصبحت تسلا من أهمّ الشركات التي توفّر نماذج مختلفة من السيّارات الكهربائية، لكن في الوقت نفسه باتت تكلفة شحن سيّارات تيسلا الكهربائية أكبر من تكلفة التزوّد بالوقود للسيّارات العاملة بالبنزين.

وتعني الزيادة الأخيرة في أسعار استخدام شاحنات تيسلا السريعة، وأرقام الوقود غير الصحيحة على موقع الشركة، أن المزاعم بكون إعادة الشحن باستخدام شاحن فائق "أقل من تكلفة البنزين" غير صحيحة.

أسعار مختلفة في قيمة الشحن

وفقًا للشركة، فإن تكلفة شحن تيسلا طراز 3 تبلغ 7 دولارات لكلّ 100 كيلومتر، مقارنةً بـ 12 دولارًا لسيّارة البنزين المنافسة.

وتشمل هذه التقديرات أرقامًا غير صحيحة تتضمّن مقدار الكهرباء المستخدمة في تيسلا موديل 3، وتكلفة الكهرباء في شاحن تيسلا الفائق، وسعر البنزين.

وتعدّ الزيادة الأخيرة في تكلفة الشحن الفائق إلى 52 سنتًا لكلّ كيلوواط/ساعة، هو أعلى من السعر الموجود على موقع تيسلا، والبالغ 42 سنتًا لكلّ كيلوواط/ساعة، حسبما ذكره موقع "ويتش كار".

هذا يعني أن إعادة شحن سيّارة تيسلا طراز 3، التي تستهلك 18.8 كيلوواط/ساعة لكلّ 100 كيلو متر -وفقًا للأرقام المقدّمة إلى الحكومة- ستكلّف 9.78 دولارًا لكلّ 100 كيلومتر باستخدام شاحن فائق.

وتبلغ تكلفة شحن السيّارة المنافسة "بي إم دبليو 330 آي" نحو 8 دولارات لكلّ 100 كيلومتر، أمّا السيّارة "لكزس طراز آي إس 300 اتش" التي تعمل بالهجين "وقود- كهرباء" ستخفض تكلفة الوقود إلى 6.76 دولارًا لكلّ 100 كيلومتر، ما يعني أن تكلفتها أقلّ بنسبة 31% من تكلفة السيّارة تيسلا المشحونة بشاحن فائق السرعة.

ومنذ انتشار السيّارات الكهربائية تبدو مكلفة دائمًا أكثر من منافستها العاملة بالوقود، وكان هناك وعود كثيرة بتقديم مزايا خفض تكاليف التشغيل وقيمة شحن الكهرباء.

تيسلا تغري المشترين بالشحن الفائق

استخدمت تيسلا شبكتها للشحن الفائق بمثابة جذب للمشترين، لا سيّما في الأيّام الأولى بعد وصول العلامة التجارية إلى أستراليا، وفي كثير من الحالات تقدّم الشحن المجّاني.

لكن أولئك الذين يشترون طراز 3 الأكثر تكلفة –الذي يُعتقد أنّه السيّارة الكهربائية الأكثر مبيعًا في أستراليا -يضطرّون إلى دفع 52 سنتًا لكلّ كيلوواط، ما يجعل تكلفة الشاحن الفائق أكبر من التزوّد بالوقود.

قال الرئيس التنفيذي لشركة شحن السيّارات الكهربائية في أستراليا تشارج فوكس، مارتي أندروز: "إن أجهزة الشحن السريعة، مثل أجهزة الشحن فائقة السرعة وشاحنات تيسلا باهظة الثمن، لذلك سيكون هناك دائمًا تكلفة في استخدامها".

وتتكوّن شبكة تشارج فوكس حاليًا من 15 موقعًا على الطرق الرئيسة بين أديلايد وملبورن وسيدني وبريسبان.

الشحن المنزلي يوفّر كثيرًا

يقول أندروز، إن الأشخاص يدفعون مقابل شحن سيّارات الكهرباء أكثر ممّا يدفعون في منازلهم، ومعظم سائقي السيّارات الكهربائية سوف يستخدمون الشحن المنزلي أو أجهزة الشحن في مراكز التسوّق وفي المناطق العامّة التي هي أرخص بكثير، وأحيانًا مجّانية.

ومن الممكن أن تنخفض تكلفة تشغيل السيّارات الكهربائية، لأنّه يمكن شحنها محلّيًا في المنزل، وأيضًا استخدام الطاقة الشمسية، والعديد من الأسر تدفع فقط بين 25 و30 سنتًا لكلّ كيلوواط من الكهرباء في المنزل، ما يجعلها أرخص بكثير لإعادة الشحن في المنزل.

في حين لم تقدّم تيسلا أيّ تعليق على ما نشره موقع ويتش كار.

سيّارة كهربائية بقيمة 25 ألف دولار

كشف مسؤولو تيسلا بقيادة الرئيس التنفيذي، إيلون مسك، النقاب عن مجموعة من الخطط الصارمة لخفض تكاليف إنتاج البطّاريات- أغلى وأهمّ مكوّن في هذه السيّارات- ما يسمح بإنتاج سيّارة كهربائية بقيمة 25 ألف دولار، في غضون 3 سنوات.

وقال مسك: "نحن مقتنعون بأنّنا قادرون على صنع سيّارة كهربائية بقيمة 25 ألف دولار.. من الواضح أن البطّارية ثورية وضرورية لتحقيق هدف تيسلا، وتسريع التحوّل إلى الطاقة المستدامة".

انخفضت تكاليف البطّارية بشكل كبير، خلال العقد الماضي، من نحو ألف دولار لكلّ كيلوواط/ساعة، عام 2010، إلى أقلّ من 150 دولارًا، الآن، وفقًا لبحث أجراه محلّلون في مجموعة بوسطن الاستشارية، وأليكس بارتنرز، وغيرها.

وحسب للعديد من الخبراء، ينبغي تخفيض تكلفة البطّارية إلى ما يقرب من 70 دولارًا لكلّ كيلوواط/ساعة، قبل أن تصبح السيّارات الكهربائية تنافسية من حيث التكلفة، مع المركبات التي تستخدم محرّكات الاحتراق الداخلي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى