أخبارسلايدر الرئيسيةنفط

إكسون موبيل تحتاج 8 مليارات دولار للخروج من مأزق الخسائر

الشركة يمكنها زيادة التدفّق النقدي للسهم بنسبة 2% سنويًا

محمد فرج

تبحث إكسون موبيل عن حلّ للخروج من مأزق الخسائر المتتالية، في العام الجاري، والتي تحدث للمرّة الأولى منذ إنشاء الشركة الأميركية.

وقد تحتاج إكسون موبيل إلى تمويل ديون بقيمة 8 مليارات دولار للحفاظ على توزيعات الأرباح لعام 2021، حسب تصريحات محلّل شركة “إم كيه إم بارتنرز” جون غيرديس، في مذكّرة، هذا الأسبوع.

وفي نهاية الربع الثالث، بلغ إجمالي ديون إكسون موبيل 68.8 مليار دولار، وهو أعلى بكثير من 47.1 مليار دولار، عن العام السابق.

وللوصول إلى استنتاجه بشأن مقدار الديون التي قد تحتاجها إكسون موبيل لتمويل توزيعات الأرباح، استخدم “غيرديس” سعر خام غرب تكساس الوسيط بنحو 47 دولارًا للبرميل، وهو أعلى ببضعة دولارات من المستويات الأخيرة.

ويقدّر المحلّل أن الشركة يمكنها زيادة التدفّق النقدي للسهم بنسبة 2% تقريبًا سنويًا، حتّى عام 2025، لتكون قادرة على تمويل توزيعات الأرباح داخليًا، لكن غيرديس يحذّر من تعرُّض توقّعاته لضغوط “إذا كنا في نفس الظروف التي نعيش فيها حاليًا”.

وتعمل إكسون موبيل أيضًا على خفض التكاليف للتعامل مع ركود وباء كورونا، حيث أعلنت، في أواخر الشهر الماضي، إلغاء نحو 1900 وظيفة في الولايات المتّحدة، بجزء من خطّة أكبر لخفض قوّتها العاملة عالميًا بنسبة 15%، أو ما يعادل 14 ألف موظّف، بحلول عام 2022.

وقال المدير المالي للشركة أندرو سويجر، في تصريحات سابقة: “نتطلّع إلى زيادة عمليات تصفية الاستثمارات، والعمل للحفاظ على توزيعات الأرباح مع الاحتفاظ بإجمالي الدين عند مستويات الربع الثاني”.

وبلغ إجمالي الدين 69.5 مليار دولار، في 30 يونيو/حزيران، بزيادة 700 مليون دولار، عن نهاية الربع الثالث.

وخسرت ثاني أكبر شركة نفط أميركية من حيث القيمة السوقية، ما يقرب من 1.7 مليار دولار، في الأشهر الـ6 الأولى من العام الجاري، ويتوقّع المحلّلون خسارة 1.17 مليار دولار، في الربع الثالث، وفقًا لبيانات من “آي بي إي إس” و”ريفينتيف”.

وقال الرئيس التنفيذي لإكسون موبيل دارين وودز، إن القوّة العاملة للشركة يبلغ قوامها 75 ألف شخص، موضّحًا أن تخفيضات الوظائف جزء من خطّة  إكسون موبيل، التي كُشِف عنها، هذا الربيع، لإعادة تصميم طريقة عمل الشركة، وزيادة القدرة التنافسية، لمواجهة تداعيات فيروس كورونا.

وأضاف أن إكسون تجاوزت هدف خفض نفقات التشغيل بمقدار مليار دولار، إنفاق الميزانية الرأسمالية بنحو 10 مليارات دولار، لكن فيروس كورونا قلّل من الطلب على النفط بنحو 20%، ما أحدث “تأثيرًا مدمّرًا” على أعمال النفط.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى