أخبار النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

"ميركوريا إنرجي" تتوقّع زيادة مخزونات النفط العالمية في نوفمبر

نتيجة إغلاقات الموجة الجديدة لكورونا

ترجمة: حياة حسين

من المتوقّع ارتفاع مخزونات النفط العالمية بنسبة محدودة، في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، بسبب الإغلاقات الناجمة عن الموجة الثانية من جائحة كورونا (كوفيد -19).

وفي هذا الإطار، يرى الرئيس التنفيذي لشركة "ميركوريا إنرجي تريدينج" ماركو دوناند، أن المخزونات ستنخفض إلى مستويات ما قبل أزمة كورونا، في الربع الثاني من العام المقبل.

وقال في قمّة رويترز لتجارة السلع، اليوم الإثنين: "حاليًا نتوقّع ارتفاعًا طفيفًا للمخزونات، في نوفمبر/تشرين الثاني، بعد تراجعها، في أكتوبر/تشرين الأوّل، لكن مع الموجة الثانية لكورونا، نعتقد أن الزيادة ستكون محدودة للغاية، في نوفمبر/تشرين الثاني، وربّما في ديسمبر/كانون الأوّل أيضًا".

ويرى دوناند أيضًا، أن "جو بايدن (الذي فاز في انتخابات الرئاسة الأميركية وفق مؤشّرات غير رسمية)، لن يغيّر كثيرًا في بلاده، رغم أنّه يعتقد أن الاستثمار في الوقود الأحفوري سيصبح أكثر صعوبة".

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، إن مخزونات النفط الخام في الولايات المتّحدة هبطت بشكل كبير، الأسبوع الماضي، في حين ارتفعت مخزونات البنزين، وانخفضت مخزونات نواتج التقطير.

وأوضحت الإدارة، أن مخزونات الخام في مركز التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما، زادت 936 ألف برميل، وارتفع استهلاك الخام في مصافي التكرير بمقدار 164 ألف برميل يوميًا، وزادت معدّلات تشغيل المصافي 0.7%.

وأضافت أن مخزونات البنزين ارتفعت 1.5 مليون برميل، مقارنةً مع توقّعات المحلّلين في استطلاع لرويترز، بانخفاض قدره 871 ألف برميل.

وأظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة، انخفاض مخزونات نواتج التقطير -التي تشمل الديزل وزيت التدفئة- 1.6 مليون برميل، مقابل توقّعات بانخفاض قدره مليوني برميل.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى